14:52 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الاثنين 4 شباط/فبراير، أن روسيا لا تسعى إلى سباق التسلح، وإنما موسكو سترد بالوسائل العسكرية والتقنية على التهديدات الناشئة عن انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى.

    وقال لافروف: "نحن لا نسعى إلى سباق التسلح، التي كانت سمة حقبة الحرب الباردة، وقد قال الرئيس ذلك بوضوح شديد. وسنرد بالتأكيد بالوسائل العسكرية والتقنية للتهديدات، التي تنشأ نتيجة الانسحاب الأمريكي من معاهدة الحد من الأسلحة النووية".

    وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في الأسبوع الماضي، أن واشنطن تبدأ يوم 2 شباط/فبراير، الانسحاب من معاهدة القضاء على الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى. وبدوره أعلن وزير الخارجية مايك بومبيو أن واشنطن ستقوم بإلغاء هذه المعاهدة إذا لم تعد روسيا إلى الامتثال الكامل والقابل للتحقق من المعاهدة خلال فترة ستة أشهر.
    ونددت روسيا بقرار الولايات المتحدة، قائلة إنها جزء من "استراتيجية" واشنطن للتنصل من التزاماتها الدولية. وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يوم السبت الماضي، أن روسيا سترد على قرار واشنطن بالمثل وتقوم بتعليق مشاركتها في هذه المعاهدة. وأشار إلى أنه ينبغي على روسيا ألا تنجر إلى سباق التسلح باهظ التكاليف بالنسبة لموسكو وهي لن تنجر إليهن، موضحا أن كافة الاقتراحات التي تقدمت بها روسيا في مجال نزع السلاح تبقى مطروحة على الطاولة والأبواب مفتوحة، إلا أنه طالب في الوقت ذاته بعدم الشروع في أي مفاوضات حول هذه القضية مستقبلا.

    انظر أيضا:

    موسكو: واشنطن أبلغتنا بشكل رسمي تعليق التزاماتها ضمن معاهدة الصواريخ النووية
    بومبيو: أمريكا مستعدة لمتابعة المحادثات مع روسيا بعد تعليق "معاهدة الصواريخ"
    روسيا عن "معاهدة الصواريخ": مستعدون للحوار إذا غيرت واشنطن موقفها
    الكلمات الدلالية:
    معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى, سباق التسلح بين روسيا والولايات المتحدة, مايك بومبيو, دونالد ترامب, سيرغي لافروف, الولايات المتحدة الأمريكية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook