17:45 22 مايو/ أيار 2019
مباشر
    الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا خلال مؤتمر صحفي 26 ديسمبر 2018

    زاخاروفا: لن نترك التصعيد والأنشطة العسكرية في النرويج دون رد

    © Sputnik . Ekaterina Chesnokova
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 30

    أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الخميس، أن بلادها لن تترك محاولات النرويج تصعيد التوتر في منطقة القطب الشمالي، دون رد.

    موسكو — سبوتنيك. وقالت زاخاروفا للصحفيين: على عكس التقاليد التاريخية لحسن الجوار والتعاون في منطقة القطب الشمالي، تواصل أوسلو تصعيد التوترات وزيادة مخاطر الأنشطة العسكرية، لن نترك مثل هذا النشاط دون رد فعل، وكما قلنا من قبل أكثر من مرة، روسيا ستتخذ جميع التدابير اللازمة لضمان أمنها.

    ونوهت زاخاروفا إلى أن النرويج تعتزم في عام 2019، الإنفاق على إنشاء بنية تحتية للغواصات في شمال الأطلسي — وسيتم تجهيز ميناء منفصل في مدينة ترومسو لاستقبال الغواصات النووية.

    ومن الجدير بالذكر، أن روسيا تشترك مع النرويج في حدود منطقة القطب الشمالي، وتنص معاهدة سفالبارد على تعريف الوضع القانوني الدولي لأرخبيل سفالبارد (سبيتسبيرغن)، وهو أرخبيل من الجزر في المحيط المتجمد الشمالي من جهة شمال قارة أوروبا، بين النرويج والقطب الشمالي، ويتكون من مجموعة من الجزر، توجد منها ثلاث جزر مأهولة: هي سبيتسبيرغن وبيورنويا وهوبن، حيث تم الاعتراف بسيادة مملكة النرويج على تلك الأراضي التي كانت تعتبر غير مملوكة لأحد.

    وكان البلدان قد وقعا في عام 2010 في مدينة مورمانسك شمال روسيا، معاهدة لترسيم الحدود البحرية بعد مباحثات استمرت أربعين عاما. وتفتح هذه الاتفاقية الباب أمام الدولتين لتطوير واستخراج الغاز والنفط، وذلك بعد تسوية الخلاف على المنطقة المتنازع عليها ومساحتها مئة وخمسة وسبعين ألف كيلو متر مربع.

    انظر أيضا:

    زاخاروفا عن اتهام بوروشينكو لروسيا بالتسبب في فقر أوكرانيا: لقد أصابه الجنون
    زاخاروفا تقترح على ماكرون المقارنة بين نابليون وهتلر بدلا من اتهام "آر تي" و"سبوتنيك" بالتخريب
    زاخاروفا: زعزعة استقرار الوضع في فنزويلا يأتي من أراضي كولومبيا
    الكلمات الدلالية:
    توترات, نشاط عسكري, أخبار النرويج, تعاون, القطب الشمالي, تصعيد, وكالة سبوتنيك, المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا, موسكو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik