Widgets Magazine
06:12 22 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    نائب وزير الخارجية الروسية، والمبعوث الخاص للرئيس الروسي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا ميخائيل بوغدانوفمسلحو نوى بريف درعا يسلمون أسلحتهم الثقيلة ويؤازرون الجيش السوري في مواجهة داعش

    خبير يكشف عن المصلحة "الروسية الصينية" في سوريا

    © Sputnik . Evgueniy Odinkov © Sputnik . Firas al-Ahmed
    1 / 2
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 10

    استقبل نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف المبعوث الصيني الخاص إلى سوريا، شيه شياويان.

    وأفاد بيان وزارة الخارجية الروسية أن الطرفين أجريا "مباحثات مفصلة عبرا خلالها عن رضاهما عن فعالية التنسيق الوثيق"، على الساحة الدولية بين روسيا والصين بشأن سوريا في إطار الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

    كما أضاف البيان أن بوغدانوف وشياويان شددا على "ضرورة القضاء نهائيا على الوجود الإرهابي على أراضي سوريا"، فضلا عن تقديم المجتمع الدولي الدعم لعودة اللاجئين السوريين إلى الوطن وإعادة إعمار سوريا مع ضمان سيادة البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها.

    وحول أهمية التعاون الصيني الروسي في محاربة الإرهاب ووجوب القضاء عليه في سوريا، يقول المحلل السياسي غسان يوسف لوكالة "سبوتنيك": "لا شك أن زيارة المبعوث الصيني إلى روسيا ولقاءه بنائب وزير الخارجية الروسي ميخائل بوغدانوف، تؤكد أن لدى الصين وروسيا هدف مشترك وهو القضاء على الإرهاب في سوريا وفي المنطقة".

    وتابع: "ومعروف أن الصين تعاني من الحزب الإسلامي التركستاني الذي يعمل بشكل إرهابي في الصين وخارج الصين، وهو انتشر بفضل مساعدة الولايات المتحدة في أفغانستان واليوم ينتشر في محافظة إدلب، ومن مصلحة الصين التعاون مع روسيا للقضاء على هذا الحزب الإرهابي، خصوصا أن هذا الحزب الإرهابي يتبنى عقيدة القاعدة، ونعرف أن لدى روسيا قوات جو-فضائية في سوريا تستطيع ضرب هذا الحزب في معاقله وتحديدا في منطقة جسر الشغور بريف إدلب".

    وأضاف: "لذلك فإن الصين ستتعاون مع روسيا للقضاء ليس فقط على هذا الحزب وإنما على كل المجموعات الإرهابية التي تحاول الولايات المتحدة أن تنقلها إلى مناطق قريبة من روسيا كالصين وأفغانستان وأوزبكستان وغيرها، كما أن هذا الحزب والمجموعات الإرهابية الأخرى يشكل خطر على الصين وروسيا معا، لذلك نلاحظ أن المصلحة مشتركة بين الصين ورسيا في محاربة الإرهاب سواء في سوريا أو في مناطق أخرى من العالم".

    وأكمل غسان يوسف: "من الطبيعي أن يكون هناك تعاون بين الصين وروسيا في محاربة الإرهاب في سوريا، خصوصا أن الصين وروسيا هما دولتان صديقتان لسوريا وقد استخدمتا حق النقض الفيتو أكثر من مرة سوية في مجلس الأمن الدولي، لمنع انهيار الدولة السورية ولمنع انتشار الإرهاب في المنطقة، وهما تعملان ضمن القانون الدولي الذي لا يجيز التدخل في الشؤون الداخلية للدول ومنها سوريا، كما أن الدولتين لا تريدان أن يتكرر السيناريو الليبي".

    ويعتقد غسان يوسف أن المصلحة الروسية الصينية، مشتركة في القضاء على الإرهاب، متابعا "نتوقع أن يتطور هذا التعاون ويستمر، لأن كل من روسيا والصين تنظر إلى ما تقوم به الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة على أنه دعم للإرهاب وتهديد السلم العالمي، وأيضا تهديد الدول التي لا تروق سياستها للولايات المتحدة، وهي الصين وروسيا والدول التي تتحالف معهما كإيران وسوريا وغيرها من الدول التي تدعم السياسة الروسية والصينية في المنطقة، بحكم أن هذه الدول تحترم سيادة الشعوب واستقرار البلدان وعدم التدخل في شؤونها الداخلية".

    انظر أيضا:

    بوغدانوف يبحث مع قدري جميل تشكيل اللجنة الدستورية السورية
    بوغدانوف: لافروف لم يبحث مع الملك السعودي قضية مقتل خاشقجي
    بوغدانوف: وزراء خارجية ودفاع روسيا وتركيا يلتقون غدا في موسكو
    بوغدانوف: دور القبائل الليبية له أهمية كبيرة
    الكلمات الدلالية:
    ميخائيل بوغدانوف, الصين, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik