Widgets Magazine
07:34 19 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    مؤسس ويكيليكس جوليان أسانج في لندن

    السفارة الروسية لدى الإكوادور تنفي معرفتها بمعلومات تتعلق بـ"هاكر" روس على صلة بأسانج

    © REUTERS / Peter Nicholls
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    نفت السفارة الروسية لدى الإكوادور معرفتها بمعلومات تتعلق باثنين هاكر روس على صلة مع مؤسس ويكيليكس جوليان أسانج، مشيرة إلى أنها على اتصال مع السلطات المحلية لتوضيح جميع التفاصيل.

    موسكو — سبوتنيك. وقالت البعثة الدبلوماسية لوكالة "سبوتنيك": أن "السفارة علمت عن الاثنين الهاكر الروس المزعومين من خطاب وزير الداخلية".

    وأضافت:

    حتى الآن، ليس لدينا أي معلومات عن هؤلاء الأشخاص، وعن أنشطتهم وأماكن وجودهم المحتملة، أو حول ما إذا كانوا بالفعل مواطنين روس.

    وختمت السفارة قولها: "نحن على اتصال وثيق بالسلطات المحلية من أجل توضيح كل التفاصيل"، مشيرة إلى أنه تم "إرسال الطلبات الرسمية ذات الصلة إلى وزارة الخارجية المحلية ووزارة الداخلية".

    وكانت وزارة العدل الأمريكية قد أعلنت في وقت سابق إن أسانج متهم بالتآمر لارتكاب قرصنة كمبيوتر وفي حالة الإدانة، يواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى خمس سنوات.

    فيما أكدت شرطة لندن، في وقت سابق من اليوم، بأنه تم إلقاء القبض على أسانج في سفارة الإكوادور، بناءً على أمر قضائي صادر عن محكمة ويستمنستر الجزئية، في 29 حزيران/يونيو 2012 ، لعدم مثوله أمام المحكمة، وهو متواجد الآن في مركز الشرطة.

    جدير بالذكر أن إجراءات التحقيق بدأت ضد جوليان أسانج، صيف عام 2010، في السويد، بعد إعلان امرأتين عن تعرضهما للتحرش الجنسي خلال فترة تواجده في ستوكهولم، وتم إلقاء القبض عليه في لندن يوم 7 تشرين الأول/أكتوبر 2010، بطلب من الهيئات الحكومية السويدية، التي أصرت على تسليمه، لكن بعد عدة أيام تم إطلاق سراحه بكفالة.

    ولجأ الأسترالي أسانج، إلى سفارة الإكوادور في لندن، منذ حزيران/يونيو 2012، بعد أن استنفذ جميع خياراته القانونية في بريطانيا ضد مسألة تسليمه إلى السويد.

    ويرفض أسانج الذي ينفي تهمة الاغتصاب، الذهاب إلى السويد، خوفا من ترحيله إلى الولايات المتحدة، حيث يمكن أن توجه إليه تهمة نشر خمسمئة ألف ملف عن العراق وأفغانستان، مصنفة في خانة الملفات الدفاعية السرية عام 2010، عبر موقع ويكيليكس، فضلا عن نشره 250 ألف برقية دبلوماسية.

    ويخشى أسانج وأنصاره من ترحيله السويد إلى الولايات المتحدة، حيث قد يواجه الأسترالي عقوبة تصل إلى 35 عامًا أو عقوبة الإعدام لنشره وثائق سرية من وزارة الخارجية الأمريكية، رفض مؤسس موقع ويكيليكس جميع الاتهامات ووصفها بأنها ذات دوافع سياسية.

    انظر أيضا:

    ويكيليكس تنشر فيديو لقط أسانج وهو يراقب اعتقاله
    البيت الأبيض يعتقد أن ترامب لم يكن يعلم مسبقا باعتقال أسانج
    بعد تسليم أسانج للندن...الإكوادور تعلن تعرضها لهجمات إلكترونية
    "غوانتانمو البريطاني"... ما مزايا السجن الرهيب الذي يحتجز فيه أسانج
    ما سر الكتاب الذي احتفظ به أسانج حتى النهاية
    السبب الخفي لاعتقال أسانج...وماذا ينتظره
    الكلمات الدلالية:
    جوليان أسانج, روسيا, الإكوادور
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik