09:17 GMT14 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الاثنين، أن موسكو، تدعو إلى عدم الاستسلام للعواطف، وذلك بسبب الخطوات الأخيرة لإيران بشأن الاتفاق النووي، وإنما اتخاذ خطوات ضرورية للحفاظ على الاتفاق.

    موسكو — سبوتنيك. جاء في بيان للخارجية الروسية "ينبغي ألا تتسبب التصريحات التي أدلى بها ممثلو وزارة الخارجية ومنظمة الطاقة الذرية الإيرانية في مؤتمر صحفي في طهران في 7 تموز/ يوليو، بأنهم مصممون على اتخاذ الخطوة التالية من حيث الإنهـاء التدريجي للالتزامات بموجب "الاتفاق النووي" بالضجيج. هذه هي الالتزامات الطوعية الحصرية التي قطعتها إيران بروح من التوافق من أجل خطة العمل الشاملة المشتركة. ومع ذلك، فإن شروط الصفقة قد انتهكت منذ فترة طويلة انتهاكا صارخا. وكما نعلم جميعا، من فعل ذلك، ليس إيران".

    وأضافت الخارجية في بيانها "لا يمكن الاستسلام للعواطف: المعارضون لـ "الصفقة النووية" ينتظرون فقط كيف يمكن في أقرب وقت رميها في التاريخ. وفي اجتماع اللجنة المشتركة لخطة العمل الشاملة المشتركة، في حزيران/ يونيو، حُدّدت بوضوح الأولويات، التي يتعين على البلدان المعنية أن تعمل جاهدة لحلها. وهذه القرارات، استنادا إلى ذلك، قابلة للتحقيق تماما".

    وأشار البيان إلى أن الفرصة التي ستتاح لمناقشة هذه المسألة بطريقة موضوعية ستعرض في اجتماع استثنائي لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية في 10 تموز/ يوليو، والذي "ومن المفارقات، أن يتم عقده بناءً على طلب الولايات المتحدة، التي رفضت قبل عام جميع التزاماتها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة وانتهكت قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 ، ولكنها طالبت إيران بمواصلة الامتثال لجميع الاتفاقات".

    وأضافت الخارجية الروسية "نُشيد بحقيقة أنه لم يتم الإدلاء بأي بيانات من جانب الممثلين الإيرانيين بشأن تعليق أو تنقيح مشروع تحديث مفاعل أراك للأبحاث. جميع الأعمال المتفق عليها على هذا الموقع تجري في الموعد المحدد. وقد تمكنت الأطراف المعنية من تكثيف تنفيذ المشروع رغم المقاومة الشديدة والعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة". في الوقت نفسه، يؤكد الجانب الروسي على أن "هناك حاجة إلى خطوات حاسمة بنفس القدر في مجالات أخرى".

    إيران تهدد بزيادة نسبة تخصيب اليورانيوم

    كما وهدد المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، اليوم الاثنين، أن إيران ستقوم بزيادة نسبة تخصيب اليورانيوم لـ20 في المئة، في إطار المرحلة الثالثة لخفض التزاماتها بالاتفاق النووي.

    وأعلنت إيران، أمس الأحد، خطوات جديدة في تقليص التزاماتها بالاتفاق النووي لعام 2015، مشيرة إلى أن أبواب الدبلوماسية ما زالت مفتوحة.

    وقال كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي "سنبعث برسالة اليوم للاتحاد الأوروبي بأننا سنخفض التزاماتنا وهي خطوة تهدف إلى الحفاظ على الاتفاق".

    من جانبه، قال المتحدث باسم هيئة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، "نعلن رفع معدل تخصيب اليورانيوم لأكثر من 3.6 في المائة وإلى ما يصل لـ5 في المائة"، وذلك بحسب وكالة "فارس" الإيرانية.

    وأعرب الاتحاد الأوروبي عن بالغ قلقه إزاء إعلان إيران رفع مستوى تخصيب اليورانيوم، داعيا طهران إلى عدم اتخاذ المزيد من الإجراءات التي من شانها تقويض الالتزام بالاتفاق النووي.

    مهلة للتفاوض

    كما منحت إيران مهلة 60 يوما إضافية للمفاوضات بين الدول الأوروبية للحفاظ على الاتفاق، قبل اتخاذ خطوة تصعيدية ثالثة.

    وتنتقد إيران الدول الأوروبية الموقعة على خطة العمل المشتركة "الاتفاق النووي" لعدم اتخاذها إجراءات للحفاظ على المصالح الإيرانية، في ظل العقوبات الاقتصادية الصارمة التي فرضتها الإدارة الأمريكية ضد طهران.

    وأعلنت إيران مطلع الشهر الجاري تجاوز الحد المسموح به من اليورانيوم المخصب، وهو 300 كيلوغرام، فيما قال الناطق باسم الخارجية عباس موسوي "ستقطع طهران خطوتها الثانية إن لم يقدم الأوروبيون على خطوة ملموسة لتنفيذ آلية اينستكس قبل 7 تموز/ يوليو الجاري".

    وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن في أيار/مايو الماضي أن بلاده اتخذت خطوتين استراتيجيتين بوقف بيع اليورانيوم المخصب الفائض عن الـ300 كيلوغرام، ووقف بيع الماء الثقيل الفائض عن 130 كيلوغراما، مؤكدا أنها أمهلت أطراف الاتفاق النووي مدة 60 يوما لتأمين مصالح إيران في النفط والتعاملات البنكية.

    وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 8 أيار/ مايو 2018 انسحاب بلاده من الاتفاق المبرم مع طهران بشأن برنامجها النووي، واستئناف عقوبات اقتصادية صارمة ضد إيران عبر مرحلتين أولهما في أب/ أغسطس الماضي، بينما دخلت الحزمة الثانية حيز التنفيذ في 5 تشرين الثاني/ نوفمبر وتستهدف صادرات النفط، والبتروكيماويات، والطاقة.

    الكلمات الدلالية:
    الاتفاق النووي الإيراني, إيران, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook