15:33 GMT24 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 50
    تابعنا عبر

    أعلن رئيس مركز التحقيق الروسي، ألكسندر باستريكين، أن الشرطي السابق مولود ألتنتاش، الذي أطلق النار على السفير الروسي أندريه كارلوف في معرض للصور في مركز الفن المعاصر، خطط واستعد بعناية لعملية القتل.

    ودرس المحققون الطريق التي سلكها القاتل، حيث اتضح أنه قام بدراسة الحدث الذي شارك به الدبلوماسي الروسي. وعشية الجريمة، قام بأخذ إجازة من عمله في المستشفى.

    وفي يوم الجريمة، حجز القاتل غرفة في فندق بالقرب من مكان المعرض.

    صورة لمسلح  أطلق النار على السفير الروسي في أنقرة
    © AP Photo / Burhan Ozbilici
    صورة لمسلح أطلق النار على السفير الروسي في أنقرة

    وقال باستريكين في مقابلة مع صحيفة "روسيسكايا غازيتا": ارتدى (القاتل) في الغرفة بدلته، وحمل السلاح، وقبل وصول السفير بفترة قصيرة، دخل المعرض باستخدام بطاقة دخول لشخص آخر، مما أعطاه الحق بالدخول دون تفتيش".

    وأعلنت النيابة العامة التركية، في نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر العام الماضي، عن انتهاء التحقيقات في جريمة قتل السفير الروسي لدى تركيا، أندريه كارلوف، وأرسلت لائحة الاتهام إلى المحكمة.

    وصول جثمان السفير الروسي إلى تركيا أندريه كارلوف إلى مطار فنوكوفو في موسكو
    © Sputnik . Valery Sharifulin/Pool/Tassphoto
    وصول جثمان السفير الروسي إلى تركيا أندريه كارلوف إلى مطار فنوكوفو في موسكو

    يذكر أن السفير الروسي في أنقرة، أندريه كارلوف، اغتيل إثر هجوم مسلح في الـ 19 من كانون الأول/ ديسمبر 2016، أثناء افتتاح معرض للصور يحمل عنوان "روسيا في عيون الأتراك" ، حينما أطلق القاتل عدة طلقات على السفير الروسي من الخلف، ما أسفر عن إصابة أندريه كارلوف بجروح قاتلة. وذكرت وسائل إعلام تركية أن القاتل تمكن من إطلاق 11 رصاصة، أصابت تسع منها كارلوف، قبل أن يقوم رجال قوات الأمن بتبادل إطلاق النار مع المعتدي والإجهاز عليه. وكان القاتل قد تمكن من الدخول إلى قاعة المعرض، مستخدماً بطاقة شرطي مزورة. ووصفت وزارة الخارجية الروسية حادث اغتيال السفير أندريه كارلوف، بالهجوم الإرهابي.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook