15:58 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    قاسم الكاظمي يزور منصة المشاهدة في فوروبيوفيه غوري (تل الدويري) المطلة على ملعب لوجنيكي في موسكو

    بطل "الرغبة في الحياة" يسير على قدمين من جديد

    © Sputnik .
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    عقد مؤتمر صحفي في وكالة الإعلام الدولية "روسيا سيغودنيا" اليوم للفتى العراقي قاسم الكاظمي بطل "الرغبة في الحياة"، للكشف عن الطرف الصناعي الذي حصل عليه في موسكو.

    وحضر المؤتمر والد الطفل قاسم، وأمران ريفشينلي، مدير مركز فيشينسكي للطب الجراحي حيث تعالج قاسم، والدكتور ليونيد روشال، رئيس معهد الأبحاث لجراحة الأطفال، وديمتري كيسيلوف، المدير العام لوكالة "روسيا سيغودنيا".

    ومشى قاسم أمام الصحفيين من دون استخدام العكازات برفقة المدير العام للوكالة، وعبر الفتى عن سعادته بقدرته على السير من جديد كالناس الطبيعيين.

    وفي لقاء خاص مع "سبوتنيك" قال الفتى قاسم: لقد قدموا الرعاية لي في المركز الطبي، بداية أخذوا القياسات اللازمة لي، ومن ثم تلقيت تدريبات مكثفة على طرف صناعي مؤقت، وحاليا أرتدي الطرف الصناعي منذ الصباح وحتى المساء، وأخيرا حصلت على الطرف الدائم،

    ويكمل قاسم: أرغب في لعب كرة القدم فورا، لكن الأطباء أخبروني بعدم قدرتي على لعب الكرة قبل ستة أشهر، أتمنى أن أعود إلى المدرسة حاليا، وأن أكون لاعب كرة قدم في المستقبل، وأن ألعب في نادي سبارتاك.

     وعن النشاطات والأماكن التي زارها في العاصمة الروسية، يقول قاسم: زرت العديد من الأماكن في روسيا، كمتحف الكائنات المائية، وحديقة الحيوانات، والسيرك، لكن العلاج أخذ معظم وقتي، وسأري رفاقي في العراق الصور التي التقطتها

    كما تحدث محمد الكاظمي والد الطفل إلى "سبوتنيك" وقال: خضع قاسم لعملية علاج طويلة في موسكو، وكانت عبارة عن مرحلتين، في الأولى كانت عبارة عن فحوصات وقد أجريناها في مستشفيين اثنين، حيث تأكدنا من أنه لا يحتاج إلى عملية جراحية.

    ويتابع: وفي المرحلة الثانية صنعوا الطرف الصناعي، بداية تم تركيب القسم العلوي من الطرف والذي يثبت بالجسم، وهي المرحلة الأصعب في العلاج، ثم لاحقا تم أخذ القياسات الدقيقة للجزء السفلي، وبعد ذلك خضع لبرنامج مكثف من التدريب مقسم على فترتين صباحية ومسائية، حتى يعتاد على المشي على الطرف.

    وعن شعوره حول رؤية قاسم يمشي على طرفين من جديد، يقول محمد الكاظمي: ان سعيد جدا لفرح قاسم، ومن الطبيعي أن يفرح كل والد لفرح أولاده، وازداد إعجابي في هذه الرحلة بمدينة موسكو وأصبحت تعني لي الفرح.

    © Sputnik . Владимир Трефилов
    الطفل العراقي قاسم الكاظمي في المؤتمر الصحفي في وكالة روسيا سيغودنيا رفقة والده

    وتحدث في المؤتمر الصحفي الدكتور ريفشينلي الذي أشرف على علاج قاسم، وقال: لقد قررنا تركيب طرف صناعي حديث لقاسم، وهو هيدروليكي حيث يملك قاعدة كربونية خاصة، تسمح له بالسير والتحرك وحتى الركض، كما اكتشفنا وجود شظايا من الإنفجار في جسمه، لكنها غير ضارة ويمكنه العيش معها.

    كما تحدث ديمتري كيسيلوف المدير العام لوكالة "روسيا سيغودنيا" التي كان لها الدور الأكبر في علاج قاسم، وقال: نعتقد أننا قدمنا مثالا، وأتمنى أن لا يكون المثال الوحيد، ولندع الآخرين يفعلون الشيء نفسه، وأعتقد أنها يجب أن تكون مهمة جميع البلدان، خصوصا الذين تسببوا في مثل هذه القصة، نحن فعلنا كل ما بوسعنا وقمنا بعملية التنظيف ورائهم وساعدنا قاسم.

    ويضيف كيسيلوف: قاسم واحد من الأطفال الذي عانوا من الحرب في العراق، لكن إصراره ورغبته وحبه للرياضة جعله واحدا من الأبطال المعروفين في العالم، وقد أتى اليوم ببنطال قصير ليري العالم كيف أنه حصل على طرف صناعي وأصبح كالأشخاص الطبيعيين.

    © Sputnik . Владимир Трефилов
    قاسم الكاظمي في المؤتمر الصحفي في وكالة روسيا سيغودنيا رفقة المدير العام للوكالة

    ويتابع: شارك في هذا المشروع عدة جهات روسية ساعدت قاسم ليسير على قدمين من جديد، منها العيادة الطبية للأطراف الصناعية، وبرنامج نادي سبارتاك الخيري للأطفال، ومجلس المفتين في روسيا، واللجنة الأولمبية لذوي الاحتياجات الخاصة وغيرهم.

    يذكر أن صورة قاسم "الرغبة في الحياة"، والتي التقطها المصور العراقي تيسير المهدي، قد حققت المركز الأول في جائزة ستينين الدولية للتصوير عن فئة الرياضة عام 2018.

    وكانت ماريا زاخاروفا مديرة قسم الإعلام والصحافة في وزارة الخارجية الروسية  قد اقترحت دعوة الفتى العراقي إلى موسكو، خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ستينين، لتقوم على إثرها وكالة روسيا سيغودنيا الجهة المنظمة للمسابقة بدعوة قاسم لرؤية روسيا ولتقليه العلاج والحصول على طرف صناعي.

    انظر أيضا:

    كيف وحد موت أندريه ستينين المصورين حول العالم
    الكلمات الدلالية:
    العراق, الرغبة في الحياة, قاسم الكاظمي, دميتري كيسيلوف, وكالة "روسيا سيغودنيا", موسكو, روسيا, مسابقة ستينين الدولية, أندريه ستينين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik