02:59 22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    السفارة الروسية في لندن

    السفارة الروسية في لندن تشكك بالرواية البريطانية في قضية سكريبال

    © AP Photo / Alastair Grant
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت السفارة الروسية لدى المملكة المتحدة، اليوم الأربعاء، عن وجود مزيد من الغموض والتناقضات في التحقيق بقضية الضابط السابق في الاستخبارات الروسية، سيرغي سكريبال وابنته يواليا، داعيةً لندن الرسمية إلى الإجابة عن الأسئلة التي طرحها الجانب الروسي سابقًا.

    موسكو - سبوتنيك. وقال متحدث باسم السفارة الروسية للصحفيين: "حتى اليوم، هناك أكثر من 80 مذكرة دبلوماسية أرسلت إلى وزارة الخارجية البريطانية، وكذلك طلبًا من مكتب المدعي العام الروسي للحصول على مساعدة قانونية، بلا إجابة".

    وأشار إلى أنه علاوة على ذلك، فإن الرواية السياسية للحادث الذي تقدمت بها بريطانيا ليست ذات مصداقية، لأن هناك الكثير من الغموض والتناقضات في هذه القضية.

    وأوضح المتحدث أن: "السلطات البريطانية لم تشرح بعد كيف لعائلة سكريبال، المختلفة أعمارهم وجنسهم وبنيتهم الجسدية، أن يغيبا عن الوعي بعد عدة ساعات من استنشاق مادة سامة، وفي نفس اللحظة. كما أنها (الرواية البريطانية) لم تفسر، لماذا لم يظهر على أي شخص من الذين قدموا لهم الإسعافات الأولية، والعلاج فيما بعد، أي أعراض للتسمم بمادة شل الأعصاب. وظهرت "معلومات" حول علامات تسمم عند أحد ضباط الشرطة بعد 17 شهراً "فقط" من وقوع الحادث".

    وأشار إلى أن أعمال التحري التي قدمت معلومات انتقائية حول القضية، تثير الشكوك أيضاً.

    ووفقًا للمتحدث باسم السفارة: "تم تسجيل بعض تحركات سكريبال في 4 آذار/مارس 2018، بشكل دقيق" بينما بقيت أخرى "في الظل لسبب ما".

    وكانت الشرطة البريطانية قد عثرت على ضابط الاستخبارات الروسي السابق، سيرغي سكريبال وابنته يوليا، فاقدين للوعي إثر تعرّضهما لتسمم في سالزبوري، في الرابع من شهر آذار/مارس 2018. ووجه الجانب البريطاني، الاتهامات إلى روسيا بتورطها في تسميم سكريبال وابنته، بمادة شالة للأعصاب "آ-234".

     وأعلنت لندن وجود أدلة دامغة بأن روسيا بالذات، كانت وراء تسمم سيرغي ويوليا سكريبال، في سالزبوري، وترغب بتقديم من تتهمهم للمحاكمة.

    من جانبها، نفت روسيا في أكثر من مناسبة علاقتها بهذا الحادث، مؤكدة أنها تخلصت من كل الأسلحة الكيميائية لديها، وبإشراف من منظمة حظر استخدام الأسلحة الكيميائية.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik