22:14 10 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يلتقي بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان في اسطنبول، 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018

    الكرملين: بوتين وأردوغان لم يتفقا على محادثة هاتفية جديدة بشأن الوضع في سوريا

    © Sputnik . Ramil Sitdikov
    روسيا
    انسخ الرابط
    110
    تابعنا عبر

    أعلن يوري أوشاكوف، مساعد الرئيس الروسي، اليوم الخميس، أن الرئيس فلاديمير بوتين، لم يتفق مع نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، على إجراء محادثة هاتفية بشأن الوضع في سوريا.

    وقال أوشاكوف للصحفيين "لقد تحدثا هاتفيا بالأمس. ولم يتفق الطرفان على محادثة هاتفية أخرى، لكن قد يجري الاتصال إذا دعت الحاجة لذلك".

    وبشأن العملية العسكرية التركية شمالي سوريا، أوضح أن موسكو تدعو جميع الأطراف في سوريا إلى ضبط النفس وحساب الخطوات التالية بدقة، لأنه لا ينبغي أن يمنع أي شيء التسوية السياسية في البلاد وعقد اجتماع للجنة الدستورية.

    وأضاف بهذا الصدد: "نتفهم مخاوف أنقرة فيما يتعلق بحماية الأمن القومي، ولكن هناك قواعد قانونية دولية أساسية تقوم عليها الجهود المشتركة لمحاربة الإرهاب واستعادة السلام في سوريا، وقبل كل شيء يتجلى بالالتزام بوحدة وسلامة الأراضي السورية، واحترام سيادتها".

    وأوضح أوشاكوف أنه "بالنظر إلى بدء العملية، فإننا نعتبر أنه من المهم أن تتحلى جميع الأطراف بضبط النفس، وأن تدرس بعناية خطواتها العملية، وذلك بشكل أساسي حتى لا تضر بالتدابير المتخذة لتحقيق التسوية السياسية ودفع العملية السياسية إلى الأمام"، مؤكداً أنه يجب ألا تعرقل أية إجراءات غير دقيقة عقد الاجتماع المبكر للجنة الدستورية.

    وبدأت تركيا يوم أمس الأربعاء، عملية عسكرية في منطقة شمال سوريا، تحت اسم " نبع السلام" وادعت أن هدف العملية هو القضاء على ما أسمته "الممر الإرهابي" المراد إنشاؤه قرب حدود تركيا الجنوبية، في إشارة إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تعتبرها أنقرة ذراعا لـ "حزب العمال الكردستاني" وتنشط ضمن "قوات سوريا الديمقراطية" التي دعمتها الولايات المتحدة في إطار حملة محاربة "داعش". (الإرهابي المحظور في روسيا وبعض الدول).

    انظر أيضا:

    ترامب: تركيا وحدها تتحمل مسؤولية "الدواعش" في سوريا
    الدفاع القطرية تعلن تأييد العملية العسكرية التركية على سوريا
    العاهل الأردني يشدد على رفض بلاده لأي انتقاص من سيادة سوريا وتهديد وحدتها
    الكلمات الدلالية:
    روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik