11:14 GMT22 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعدت وزارة الدفاع الأمريكية استراتيجية العمل في أركتيكا (القطب الشمالي) وأحالتها إلى الكونغرس.

    وتوعدت وزارة الدفاع الأمريكية في هذه الوثيقة المعنونة بـ"مبدأ أركتيكا" بقطع "الطريق البحري الشمالي".

    أهم طريق بحري في الشمال الروسي

    يمر الطريق البحري الشمالي في المياه الروسية، في بحار المحيط الشمالي بمحاذاة الساحل الروسي، ويعتبر أقصر طريق بحري بين أوروبا وآسيا.

    ويربط الطريق البحري الشمالي ميناء مورمانسك في شمال شطر روسيا الأوروبي بميناء فلاديفوستوك في شرق شطر روسيا الآسيوي.

    وتم تدشينه في النصف الثاني من القرن الـ19 عندما تمكنت بعثة روسية من الوصول إلى شواطئ شبه جزيرة تشوكوتكا عبر بحار المحيط الشمالي.

    وفي عام 1932، تم إنشاء إدارة الطريق البحري الشمالي. وحددت مهمتها الرئيسية في "افتتاح الطريق البحري الشمالي من بحر بارينتس إلى مضيق بيرينغ بشكل نهائي".

    وفي خمسينيات القرن الـ20 بدأت روسيا تصنع كاسحات الجليد التي تعمل بالطاقة النووية لتأمين الملاحة على الطريق البحري الشمالي.

    ووضعت روسيا أخيرا قانونا بشأن الطريق البحري الشمالي. وأصبح هذا القانون نافذ المفعول في بداية عام 2013.

    الصراع على القطب الشمالي

    تعتبر منطقة القطب الشمالي من أغنى مناطق العالم بالثروات الطبيعية. ويوجد فيها على سبيل المثال 80 في المائة من احتياطي العالم من الغاز الطبيعي و20 في المائة من احتياطي العالم من النفط حسب تقديرات وكالة الشرق الأقصى الروسية.

    ولا غرو، والحالة هذه، أن يزداد اهتمام بلدان العالم بهذه المنطقة. ويرى خبراء أن أركتيكا ستغدو في الأعوام القليلة المقبلة ساحة للمواجهة بين الطامحين للسيطرة على ثروات القطب الشمالي والطريق البحري الشمالي.

    والأغلب ظنا أن تهديد وزارة الدفاع الأمريكية بقطع هذا الطريق يأتي ضمن الأطماع في هذه المنطقة التي تتطلع واشنطن إلى إقامة قواعد عسكرية فيها ومنع تكريس سيطرة روسيا على منطقة القطب الشمالي.

    ومن جهة أخرى يوجد في العالم مَن يؤيدون الإدارة الروسية للطريق البحري الشمالي. فمثلا، عبر رئيس جمهورية كوريا الجنوبية في سبتمبر/أيلول الماضي عن ارتياحه للتعاون مع روسيا في تطوير الطريق البحري الشمالي.

    ويعتقد الخبراء بأن الطريق البحري الشمالي سيستحوذ على حصة الأسد من السلع الجاري نقلها بين أوروبا وآسيا في الأعوام القليلة المقبلة.

    وفي ما يخص تهديد واشنطن بقطع هذا الطريق كشف استطلاع للآراء أن 72  المائة من الروس الذين شملهم الاستطلاع لا يتوقعون أن تتمكن الولايات المتحدة من تنفيذ تهديدها، معتبرين أن هدف أمريكا الرئيسي إثارة الخوف، بينما يرى 16 في المائة إمكانية أن تبتكر أمريكا طريقة  "لتوجيه الضربة".

    انظر أيضا:

    واشنطن قلقة من التعاون الروسي الصيني في منطقة القطب الشمالي
    ماذا تفعل أمريكا في القطب الشمالي؟
    مباحثات روسية هندية حول مشاريع الغاز في القطب الشمالي
    الكلمات الدلالية:
    صراع, ثروات, قطع طريق, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook