20:38 GMT30 مارس/ آذار 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    في ليلة 12 تشرين الثاني / نوفمبر الجاري، تم تسليم الروسي أليكسي بيركوف إلى الولايات المتحدة، الذي قُبض عليه عام 2015 في إسرائيل بعد اتهامه بتزوير بطاقات ائتمان.

    وهذا أبعد ما يكون عن عمليات التسليم التي يقوم بها الروس بناءً على طلب أمريكي من مختلف أنحاء العالم.  يعتقلون أساسا المتخصصين في تكنولوجيا المعلومات.

    قال نائب مدير معهد التاريخ والسياسة في جامعة موسكو الحكومية التربوية فلاديمير شابوفالوف في حديث لـ"سبوتنيك" لماذا يحدث هذا وما هي الخطوات التي تتخذها روسيا.

     ليست قضية قانونية

    وفقا للخبير، فإن قرار تسليم الروسي له دلالة سياسية بحتة، مثل كل الاعتقالات السابقة للروس بناء على طلب أمريكي في بلدان ثالثة.

    ووفقا للخبير القرار ليس قانونيا، لكنه سياسي. إنه يشير إلى درجة عالية من اعتماد إسرائيل على الولايات المتحدة. على الرغم من حقيقة أن إسرائيل تسعى إلى اتباع سياسة متوازنة مع الاتحاد الروسي ، فإنها لا تستطيع رفض طلب التسليم الأمريكي ".

    وتابع شابوفالوف: "لقد تم تخطيط كل شيء مسبقا، كان هذا الأمر مهم بالنسبة لواشنطن ممارسة الضغط على إسرائيل، مثلها مثل  أي دولة أخرى تابعة للولايات المتحدة، إنهم يفعلون ذلك دائمًا ".

    وأكد الخبير: "أطلق الأمريكيون عمليات بحث عن متخصصين روس في تكنولوجيا المعلومات، المتواجدون في جميع أنحاء العالم، بذرائع مخلفة. ومثل هذه "الحرب" مستمرة منذ زمن. وأليكسي بيركوف مثال حي كيف بدأ الأمريكيون مطاردة حقيقية لمتخصصي تكنولوجيا المعلومات الروس وعلى ما يبدو هو ليس الأول وليس الروسي الأخير ، الذي احتجزته الولايات المتحدة بطريقة غير شرعية. في الواقع ، تأخذ الولايات المتحدة أخصائيي أمن المعلومات لدينا رهائن في جميع أنحاء العالم."

    ولكن لماذا يفعلون هذا؟ وفقا للخبير الروسي، فإن لدى الأمريكيين عدة دوافع. "إحدى النقاط هي الهجمات الإعلامية الفعلية على روسيا متهمين اياها بمختلف الاتهامات، وبالتالي تخلق صورة نمطية حول الهاكرز الروس. من ناحية أخرى، أنا لا أستبعد احتمال أن يكون أليكسي بيركوف، مثله مثل العديد من الروس الآخرين الذين تم اعتقالهم بدون سبب بملكون معلومات  تهم  الولايات المتحدة والتي ستطالبه بها من أجل تحقيق المصالح الأمريكية ".

    كما أشار شابوفالوف، متحدثًا عن تصرفات الولايات المتحدة، إلى: "هناك  حرب حقيقية غير معلنة ضد الروس، تقوم بها الولايات. من المهم على الروس أن يختاروا بعناية أكبر البلدان التي سيذهبون إليها لقضاء إجازة. ماذا تفعل روسيا في حال قام مواطنوها السفر في إجازة إلى إسرائيل وتم تسليمهم  إلى دولة ثالثة؟"

    واستطرد بقوله :"من الصعب للغاية على الجانب الروسي الاتصال بالأمريكيين بشأن هذه القضية ، لأنهم ببساطة لا يريدون التحدث ويعيقون بأي شكل من الأشكال المساعدة الدبلوماسية والقانونية الروسية. "روسيا تدافع عن مصالح مواطنيها وتدافع عنهم ، والذين تحتجزهم الولايات المتحدة كرهائن. لكن موقف الاتحاد الروسي تم تجاهله للأسف من قبل الولايات المتحدة الأمريكية. يوجد بالفعل عشرات الروس في السجون الأمريكية بشكل غير قانوني. ستستمر روسيا في الدفاع عن مصالحها ، ولكن مع الأخذ في الاعتبار حقيقة أنها بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية تعتبر أيضًا بمثابة جائزة قيمة في هذه الحرب المختلطة.

    وشدد الخبير على أنه: "لا يزال يتعين علينا أن نأمل حدوث معجزة وأن بعض العدالة ستتحقق".

    ليست واحدة من هذا القبيل

    وكشف الخبير أنه بين عامي 2010 و 2018 ، تم تسليم 20 شخصًا إلى الولايات المتحدة من جميع أنحاء العالم: من اليونان وإسبانيا  وتايلاند وليبيريا. واتهم معظمهم بارتكاب جرائم تتعلق بالاحتيال السيبراني أو تهريب الأسلحة. وفي عام 2019 ، تم اعتقال على  أليكسي بيركوف  ولكن هناك شخصان روسيان آخران قيد الاعتقال في إيطاليا وإسبانيا) بناءً على طلب الولايات المتحدة.

    واختتم الخبير: "في أغسطس / آب ، في إيطاليا ، في مطار نابولي ، بناءً على طلب الولايات المتحدة ، تم احتجاز ألكساندر كورشونوف وهو مدير لشركة "روس تيك"، في إيطاليا. كورشونوف متهم في الولايات المتحدة بالتآمر ومحاولة سرقة الأسرار التجارية."

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook