21:55 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الخميس، أن الحظر الجديد على بث وسائل الإعلام الروسية في لاتفيا يُعد انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي وقمعا لوجهات نظر بديلة في الفضاء الإعلامي.

    موسكو - سبوتنيك. وقالت زاخاروفا خلال إحاطة إعلامية: "مثل هذه الخطوات التمييزية التي اتخذتها السلطات في لاتفيا ضد موارد وسائل الإعلام الروسية عبارة عن محاولات سافرة لقمع وجهات نظر بديلة في الفضاء الإعلامي من، وربما مرفوضة، تشكل انتهاكًا صارخا للقانون الدولي من حيث حرية التعبير والمساواة في الوصول إلى المعلومات".

    وفقا لها ، وهذا أيضا استمرار لسياسة غير شرعية على الإطلاق تهدف إلى تقييد وصول المواطنين الناطقين بالروسية في البلاد إلى مصادر بديلة للمعلومات.

    واختتمت زاخاروفا بالقول: "نحن ندعو إلى رد فعل من الهياكل الدولية ذات الصلة، والمنظمات غير الحكومية. نوجه مرة أخرى جميع المواد المتعلقة بهذه المسألة، ونظرا لما قدمناه بالفعل، سنضيف ببساطة الحقائق و سنبعثها إلى الهياكل ذات الصلة، وفي الدرجة الأولى، إلى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا. ونحن في انتظار رد الفعل، و سنواصل متابعة هذا الموضوع ".

    وكان المجلس الوطني للإعلام الإلكتروني في لاتفيا، اتخذ أمس الأربعاء، قراراً بتعليق بث تسع قنوات تلفزيونية في البلاد ، بما في ذلك قناة "بطرسبورغ - القناة الخامسة"، موضحًا أنها مرتبطة برجل الأعمال، يوري كوفالتشوك، المدرج في قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي. بالإضافة إلى قناة "بطرسبورغ - القناة الخامسة" ، شملت القيود الموارد التالية: "الزمن: البعيد والقريب" ، و"بوبيور" ، و"دار السينما" ، و"دار السينما بريميوم" ، و"موسيقى الأول" ، و"أوه!" ، و"دعنا نذهب" ، و"مقهى تيلي".

    وأعاقت سلطات دول البلطيق مرارا عمل وسائل الإعلام الروسية، حيث أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن هناك علامات واضحة على وجود خط منسق لهذه الدول في هذا المجال، مشيرة إلى أن حالات المضايقة التي يتعرض لها الإعلام في دول البلطيق "تُوضح بوضوح ما هي التصريحات الغوغائية حول التزام فيلنيوس و ريغا وتالين بمبادئ الديمقراطية وحرية التعبير".

    ويذكر في هذا السياق، أن الوضع مع وسائل الإعلام الروسية في الغرب يواجه صعوبة في السنوات الأخيرة، حيث إنه في تشرين الثاني/ نوفمبر من عام 2017 ، تبنى البرلمان الأوروبي قرارًا يشير إلى الحاجة إلى مواجهة وسائل الإعلام الروسية، وتمت الإشارة بشكل صريح إلى "سبوتنيك" و"آر تي" كتهديدين رئيسيين. وفي تعليق له على هذا القرار، حيا الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الصحفيين العاملين في "سبوتنيك" و"آر تي"، على الأداء الناجح، مشيرا إلى أن اعتماد مثل هذه الوثيقة تشير إلى التدهور الواضح للأفكار حول الديمقراطية في المجتمع الغربي.

    انظر أيضا:

    الخارجية الروسية ترد على الناتو
    الخارجية الروسية: تصريحات بومبيو حول دعم الشعب الايراني "منافقة"
    روسيا بصدد منح لجوء في سفاراتها للمواطنين الروس المدانين في الخارج
    الدفاع الروسية تعبر عن اندهاشها من تصريحات الخارجية التركية
    الكلمات الدلالية:
    روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik