19:17 08 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    إيكرانوبلان حاملة طائرات روسية تطير في الماء

    بناء حاملة طائرات ليس أولوية بالنسبة لروسيا

    YouTube/fishki
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    رأى الأميرال فلاديمير فالويف، القائد السابق لأسطول البلطيق الروسي (2001-2006)، اليوم الاثنين، أن بناء حاملة طائرات جديدة قد يكون مفيداً لروسيا في المستقبل، ولكنه في المنظور القريب يُعتبر مثل هذا المشروع مكلفاً للغاية وليس ذات أولوية.

    وقال فالويف لوكالة "سبوتنيك": "لا مضار لنا من حاملات الطائرات، لكنني أعتقد أن هذا ليس أولوية بالنسبة لروسيا. تشمل مجموعة حاملة طائرات هجومية حاملة الطائرات نفسها، بالإضافة إلى سفينة حاملة لأسلحة نووية، حوالي 12 سفينة مرافقة لحراسة حاملة طائرات، سفن للدفاع ضد الصواريخ، فضلاً عن غواصتين أو ثلاث غواصات وطيران مضاد للغواصات، أي أن الحديث يدور ليس فقط عن المليارات التي ينبغي إنفاقها على السفينة [ حاملة الطائرات] نفسها، بل وأيضًا عن المليارات التي سيتم إنفاقها على سفن دعمها".

    ولفت الأميرال إلى أنه يتعين على روسيا، اليوم، تطوير أنواع أخرى من الأسلحة البحرية، لأن حاملة الطائرات ليست سلاحًا للدفاع، بل للهجوم، في حين أن المهمة الرئيسية للقوات المسلحة الروسية هي حماية البلاد والدول الصديقة الأخرى.

    وأوضح متابعاً:"في رأيي، إنشاء حاملات طائرات - مهمة سابقة لأوانها بالنسبة لروسيا، لأن هذا المشروع سيدمر الميزانية المخصصة للبحرية. لدينا قوات أخرى أكثر أهمية ومفيدة لنا، على سبيل المثال، غواصات الصواريخ البالستية والمجنحة والطيران، والذي بالتعاون مع الغواصات سينفذ بنجاح مهام حماية دولتنا". 

    وسبق لمصدر في المجمع العسكري الصناعي الروسي أن أفاد لوكالة "سبوتنيك"، بأن تكلفة تطوير وبناء حاملة طائرات روسية جديدة في حالة اتخاذ قرار بشأن بنائها تُقدر ب 300-400 مليار روبل (4.7-6.2 مليار دولار)، وهذه الأموال غير متوفرة في برنامج الأسلحة الحكومي الحالي لأعوام 2018-2027. وبالتالي تظل حاملة طائرات "الأميرال كوزنيتسوف"ـ التي هي في مرحلة التصليح الآن، حاملة الطائرات الوحيدة في قوام البحرية الروسية.

    انظر أيضا:

    قيادة الأسطول السويدي تختبئ تحت الأرض هربا من "سلاح روسي"
    أسطول الغواصات النووية الروسي يتوسع
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik