20:01 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن رئيس الوزراء الروسي، دميتري مدفيديف، اليوم الثلاثاء، أن بلاده تعتبر منغوليا دولة صديقة وشريكة.

    موسكو - سبوتنيك. وقال مدفيديف في محادثات مع نظيره المنغولي، أوخناجين خوريلسوخ: "ننظر إلى منغوليا كدولة صديقة وشريكة لنا ونتذكر ونقدر مساعدة منغوليا خلال الحرب الوطنية العظمى".

    وأشار مدفيديف إلى أن هذه هي الزيارة الأولى لرئيس حكومة منغوليا على مدى السنوات التسع الماضية، وأول زيارة لخوريلسوخ إلى روسيا كرئيس للوزراء. وأضاف مدفيديف: "أتذكر زياراتي لمنغوليا - في آب/أغسطس 2009، في عام 2016 ... حتى لفترة قصيرة نسبيًا، أود أن أقول إن بلدكم يتغير"، مشيراً إلى أن الطرفين سيبحثان قضايا التعاون في الاقتصاد والمجال الاجتماعي، وكذلك القضايا الإقليمية.

    وبدوره قال رئيس وزراء منغوليا، بأنه يثمن هذه الفرصة لمناقشة التعاون الثنائي مع مدفيديف، ناقلاً إليه تحية من رئيس منغوليا، خلتماجين باتولجي.

    وأكد خوريلسوخ، قائلاً: "لدينا علاقات ودية وصداقة منذ قرون، وودية تقليدية مع الشعب الروسي.

    وأضاف بأنه تاريخياً بين روسيا ومنغوليا "علاقات سياسية عالية المستوى"، ولكن في السنوات الأخيرة " انخفض التعاون التجاري والاقتصادي بشكل كبير". وقال رئيس وزراء منغوليا بهذا الصدد: "أعتقد أنه في المستقبل يجب أن نعمل على تكثيف علاقاتنا التجارية والاقتصادية".

    ويذكر أن المعارك المشتركة للقوات السوفياتية والمنغولية في معركة "خالخين غول" ذات أهمية كبيرة وفي تاريخ العالم بأسره. وتعتبر معركة "خالخين غول" إحدى مراحل الحرب غير المعلنة بين الاتحاد السوفياتي والامبراطورية اليابانية، والتي استمرت منذ ربيع عام 1939 حتى خريف العام نفسه ودارات رحاها على ضفاف نهر خالخين غول بمنغوليا قرب حدود منشوريا.

    وانتهت بدحر الجيش الياباني السادس على يد القوات السوفياتية بشكل تام، الأمر الذي أدى فيما بعد إلى توقيع اتفاقية الهدنة بين الاتحاد السوفياتي واليابان.

    انظر أيضا:

    في ظل الفساد والأزمة الاقتصادية... الآلاف يطالبون الحكومة بالتنحي في منغوليا
    الرئيس الروسي يبدأ اليوم زيارته الرسمية إلى منغوليا
    روسيا ترحب بعضوية منغوليا الدائمة في منظمة شنغهاي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik