21:55 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    صرح وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الاثنين، أن مصر لم ترد على أي من مذكرات روسيا التي يزيد عددها عن 20 مذكرة حول أسباب احتجاز المواطنين الروس عام 2018، مؤكدا أن موسكو ستواصل البحث عن حل لهذه القضية.

    موسكو - سبوتنيك. وقال لافروف خلال جلسة "ساعة حكومية" في مجلس الفيدرالية الروسي: "للأسف الشديد، تتجنب سلطات مصر الصديقة الوفاء بالتزاماتها بموجب الاتفاقية القنصلية، التي تعمل بين بلدينا منذ عام 1975، لقد أرسلنا مذكرات رسمية أكثر من 20 مرة بطلب تقديم معلومات رسمية حول أسباب الاحتجاز، مع طلب تقديم حقائق، ولم يتم الرد على إحدى هذه المذكرات".

    وأوضح وزير الخارجية الروسي أنه لا يسمح للجانب الروسي بالوصول إلى جلسات التحقيق أو جلسات المحكمة. ووفقا له، أيضا توجهت روسيا 24 مرة إلى مصر بطلب إتاحة الوصول القنصلي لمواطنيها، ولكن تم تلبية فقط طلبين".

    وقال لافروف بهذا الخصوص: "سنعمل، بطبيعة الحال، على إنهاء هذه القضية، وعلى وجه الخصوص، بداية فهم الأسباب التي جعلتهم [المواطنين الروسي] في مثل هذا الموقف".

    هذا وذكرت وسائل الإعلام في نيسان/ أبريل 2018، أن أقارب العديد من المواطنين الروس، من سكان داغستان، أخطروا، في بيان، عن احتجازهم [أقاربهم] في مصر. وأبلغت السفارة الروسية في القاهرة وكالة "سبوتنيك"، بأنها تتحقق من معلومات حول احتجاز مواطنين روس، بمن فيهم أطفال قاصرون، وأنها ستوفر لهم ، إذا لزم الأمر، المساعدة الممكنة.

    وفي مايو/ أيار 2018، أعلن القنصل الروسي لدى مصر، يوسوب أباكاروف، أنه سيتم ترحيل هؤلاء المواطنين الروس، من قبل أجهزة إنفاذ القانون المحلية، إلى روسيا في الأيام القادمة، وبالفعل تم ترحيل البعض من المحتجزين. حاليا لا يزال 5 روس آخرين محتجزين في مصر.

    انظر أيضا:

    لافروف: روسيا سترد على أي عقوبات أمريكية جديدة
    لافروف: روسيا عرضت للأمريكيين منظومة "أفانغارد" ومستعدة لعرض "سارمات"
    لافروف يقول رأيه في ترامب خلال "اللعبة الكبيرة"
    لافروف يرد على العقوبات الأمريكية بحق "التيار الشمالي-2" و"التيار التركي"
    لافروف: روسيا ستبذل قصارى جهدها للمساعدة في استعادة سيادة سوريا
    الكلمات الدلالية:
    روسيا, مصر, سيرغي لافروف, الخارجية الروسية, أخبار روسيا, أخبار روسيا اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook