16:39 GMT19 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    صفقة القرن (152)
    130
    تابعنا عبر

    التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يوم أمس الخميس في العاصمة الروسية موسكو، ليؤكد نتنياهو في المؤتمر الصحفي بأن الرئيس الروسي هو أول زعيم يلتقيه بعد إعلان "صفقة القرن"، في الوقت الذي لم يعلق فيه بوتين على الصفقة.

    بعد انتهاء المفاوضات اصطحب رئيس الوزراء الإسرائيلي على متن طائرته العائدة الى إسرائيل، مواطنته نعمة يسسخار، التي تم الإفراج عنها من أحد السجون في روسيا.

    إطلاق صراح يسسخار من أجل كسب الأصوات الإنتخابية

    قام نتنياهو رفقة زوجته بإصطحاب الفتاة الإسرائيلية رفقة والدتها، لتنتشر في جميع المواقع الإلكترونية صور الإستقبال الحار لنتنياهو وزوجته لعائلة المواطنة الإسرائيلية.

    لتتجه العديد من التوقعات والتكهنات بأن نتنياهو يستخدم هذه الواقعة من أجل كسب الأصوات الإنتخابية قبل إجراءات الكنيست وتشكيل الحكومة.

    من جهته قال رئيس قسم المجتمع اليهودي وإسرائيل في معهد الدراسات الشرقية التابع للأكاديمية الروسية للعلوم، ديمتري مارياسيس، بأنه لاتوجد صلة بين الواقعة والانتخابات، قائلا "نتنياهو يؤدي ببساطة واجبه".

    مضيفا: "يمكن أن يسهم ذلك في بعض الأمور، إلا أن أي شخص بمنصب رئيس الوزراء في إسرائيل يجب عليه حل مشاكل مواطنيه الذين قد يقعون في مواقف صعبة في بلدان أخرى. وإسرائيل تتعامل مع هذه المشاكل بشكل جدي، وجميع المواطنين يعلمون ذلك، لذلك هذا الموقف لن يساعده كثيرا في كسب أصوات إنتخابية".

    المحلل في مركز الأبحاث الأمريكي الإسرائيلي، سيرغي إيلكيند، لايتفق مع مارياسيس، ويؤكد بأن الحادثة لصالح نتنياهو.

    فيقول: "بالتأكيد إن نتنياهو لم يفكر بهذه الخطة، الى أن تغطية عملية نقل يسسخار الى إسرائيل على متن الطائرة رقم "1" التي نشرت على "إنستغرام" ستلعب دورا جيدا لصالح نتنياهو في الانتخابات، كما ستصرف أنظار السكان عن المشكلات داخل إسرائيل، ففي إسرائيل يتوعدون بزيادة الضرائب. الأمر نفسه يمكننا قوله حول "صفقة القرن" بشكل عام".

    بوتين هو الأول بعد "الصفقة" لكنه امتنع عن التعليق. ما علاقة كنيسة القديس ألكسندر في القدس؟

    أكد نتنياهو في المؤتمر الصحفي بعد لقائه مع الرئيس الروسي بأن بوتين هو أول رئيس يلتقيه بعد إعلان "صفقة القرن" في الوقت الذي لم يعلق فيه بوتين على "الصفقة".

    عدد من المحللين ربط الأمر بإطلاق سراح يسسخار. لكن هناك سبب تم تداوله، حيث أعلن رئيس اللجنة الحكومية الإسرائيلية الروسية، زئيف إيلكين، في 23 يناير/كانون الثاني، بأن ملكية كنيسة القديس ألكسندر يمكن نقلها الى روسيا في غضون 60 يوما.

    هل يمكن أن يكون هناك ربط بين صمت الجانب الروسي بشأن الصفقة مع هذا الحدث؟

    علق مارياسيس على هذا الأمر قائلا: "في الواقع هذه القضية نوقشت بشكل كبير في الصحافة الإسرائيلية والروسية، وتم مناقشة هذه القضية في محكمة قضايا الملكية في إسرائيل لفترة طويلة، وانتهت في 30 ديسمبر/كانون الاول 2019.

    وتقرر على ضوئها نقل ملكية الكنيسة إلى روسيا، وهذه محكمة إسرائيلية مستقلة، لاتتدخل فيه القرارات السياسية. كما أن بوتين أكد خلال تواجده في إسرائيل بأن يسسخار ستكون بخير. ووفى بوعده".

    وتابع مارياسيس قائلا: "يجب على الحكومة الروسية أن تتعرف أولا على خطة ترامب قبل التصريح بأي شي، فالخطة عبارة عن وثيقة مؤلفة من 180 صفحة تحتوي على خطط وروسوم وبيانات إحصائية، ويجب على الخبراء دراستها بعناية وتقديم النتائج للرئيس".

    وعلق إيكليند قائلا: "روسيا تلقت هديتها على إطلاق سراح يسسخار وهي نقل ملكية كنيسة القديس ألكسندر إليها، ولم يعلق بوتين على "صفقة القرن". لكن السلطات الروسية لم تصمت، فرئيسة مجلس الاتحاد الروسي، فالنتينا ماتفينكو، قالت بالأمس بأنه من الخطأ عدم مشاركة فلسطين في تطوير الخطة.

    الموضوع:
    صفقة القرن (152)

    انظر أيضا:

    أول رد سعودي على أردوغان بعد تصريحه عن صمت السعودية تجاه صفقة القرن
    مسيرات احتجاجية في الأردن رفضا لـ"صفقة القرن"
    "صفقة القرن" تتطلب طرفين
    الكلمات الدلالية:
    صفقة القرن, إسرائيل, روسيا, بوتين, نتنياهو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook