10:18 GMT30 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلن سفير دولة فلسطين لدى روسيا الاتحادية، عبد الحفيظ نوفل، أن موسكو قد ترعى قريبا مؤتمرا للفصائل الفلسطينية على أراضيها.

    موسكو - سبوتنيك. وقال السفير في حديث لوكالة "سبوتنيك" على هامش وقفة تضامنية رافضة لصفقة القرن في السفارة الفلسطينية بموسكو، اليوم الاثنين: "نأمل أن ترعى موسكو حوارا للفصائل قريبا، نحن نتكلم عن المصالحة وجدّيون فيها، وإذا مضت أمور المصالحة وستمضي، سيكون تتويج لها في موسكو".

    وردا على سؤال ما إذا كان هذا الأمر نوقش مع الجانب الروسي أجاب السفير: "نعم، من حيث المبدأ نعم".

    وأوضح نوفل أن لا تواريخ محددة لعقد هذا اللقاء.

    وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء الماضي، خطته لتسوية القضية الفلسطينية الإسرائيلية، المعروفة باسم "صفقة القرن"، وسط حضور من كبار المسؤولين في إدارة ترامب، ورئيس حكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، وسفراء عمان والإمارات والبحرين.

    وتنص "صفقة القرن" على تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بناء على صيغة حل الدولتين، مع بقاء القدس عاصمة "موحدة" لإسرائيل وتخصيص أجزاء من الجانب الشرقي من المدينة للعاصمة الفلسطينية، إضافة إلى سيادة إسرائيل على غور الأردن والمستوطنات في الضفة الغربية.

    ورفض وزراء الخارجية العرب، في ختام اجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية، بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الخطة الأمريكية باعتبارها لا تلبي الحد الأدنى من طموحات الشعب الفلسطيني.

    انظر أيضا:

    عزام الأحمد: الموقف الأوروبي من "صفقة القرن" أفضل من الموقف العربي الرسمي
    ظريف: "صفقة القرن" فرصة منقطعة النظير أمام إيران
    حركة فتح: "صفقة القرن" تنفيذ حرفي لنظام "الأبرتايد" ولن نقبلها
    طهران: السعودية تمنع إيران من حضور اجتماع التعاون الإسلامي حول "صفقة القرن"
    تظاهرات في محيط السفارة الأمريكية في لبنان رفضا لـ"صفقة القرن"
    "أنصار الله" تعلق على عملية البنيان المرصوص وصفقة القرن
    موقف "منظمة التحرير" من "صفقة القرن" في ظل تباين المواقف العربية والغربية
    روسيا تشكك في جدوى صفقة القرن..تونس والجزائر تتفقان على تسوية الأزمة الليبية بعيدا عن التدخل الأجنبي
    الكلمات الدلالية:
    صفقة القرن, روسيا, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook