15:01 GMT04 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    اعتبر سكرتير مجلس الأمن الروسي، نيكولاي باتروشيف، أن تهديدات واشنطن بحق موسكو بسبب دعمها للسلطات في فنزويلا، ما هو سوى محاولة لدعم القوى المناهضة للحكومة في فنزويلا.

    موسكو - سبوتنيك. وقال باتروشيف، اليوم الجمعة، في مؤتمر صحفي: "تصريحات الجانب الأمريكي الذي ذكرت ليست أكثر من محاولة لتنشيط القوى المناهضة للحكومة على خلفية تراجع تصنيف زعيمهم  وتعزيز موقف السلطات الشرعية".

    وجاء تصريح المسؤول الروسي ردا على تصريحات المبعوث الأمريكي الخاص لفنزويلا، إليوت أبرامس، الذي أشار إلى أن الدعم الروسي للرئيس مادورو لن يكون دون مقابل..."روسيا ستكتشف قريبا أن دعمها لفنزويلا لن يكون دون مقابل".

     وصرحت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، بأن موسكو تقوم بتطوير العلاقات مع كاراكاس من دون أن تحاول فرض الضغط على سلطات فنزويلا.

    وقالت زاخاروفا: "أود أن أكرر مرة أخرى أن التعاون بين روسيا وفنزويلا في جميع المجالات يتطور بروح الشراكة العملية ذات المنفعة المتبادلة، بدون فرض أي شروط، لا سيما السياسية منها".

    وتشهد فنزويلا أزمة اقتصادية وسياسية خانقة تفاقمت إثر الانقسام في المجتمع بين مؤيدين للرئيس الشرعي نيكولاس مادورو، ومؤيدين لرئيس البرلمان المعارض، خوان غوايدو، الذي نصب نفسه يوم 23 كانون الثاني/يناير 2019، رئيساً مؤقتا للبلاد.

    وباندلاع الأزمة، سارع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، للاعتراف بزعيم المعارضة رئيسا انتقاليا، وحذت حذوه في ذلك دول "مجموعة ليما" (باستثناء المكسيك) ومنظمة الدول الأمريكية وعدد من دول أوروبا. وتحدث الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، عن محاولة انقلاب في بلاده، واصفاً غوايدو بأنه دمية للولايات المتحدة.

    وأكدت دول عدة، منها روسيا وإيران والصين وسوريا وتركيا، دعمها لمادورو.

    انظر أيضا:

    بوتين: روسيا تدعم السلطات الشرعية في فنزويلا وترحب بالحوار مع المعارضة
    بوريسوف: روسيا وفنزويلا ينقلان التعاون إلى مستوى جديد في ظل عقوبات أمريكا
    الكلمات الدلالية:
    واشنطن, فنزويلا, دعم, روسيا, نيكولاي باتروشيف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook