20:07 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    ذكرت وزارة الدفاع الروسية اليوم الجمعة أن طائرة إيرباص A320 وعلى متنها 172 راكبا كانت تستعد للهبوط في مطار دمشق الدولي كادت تتعرض لنيران الدفاع الجوي السوري خلال قيامه بصد المقاتلات الإسرائيلية من طراز (إف-16) بالقرب من دمشق، وتم اخراج الطائرة من منطقة الخطر إلى قاعدة حميميم الجوية الروسية.

    وفي حديث خاص لوكالة "سبوتنيك"، كشف الخبراء لماذا يسمح الطيران العسكري لنفسه بالاختباء خلف الطائرات المدنية، ولماذا يتعرض الطيران المدني الدولي للتهديد.

    تكتيكات غير مقبولة

    يعتقد القائد السابق للقوات الجوية الرابعة والدفاع الجوي الروسي، الفريق فاليري غوربينكو، أن سلاح الجو الإسرائيلي يختبئ ببساطة خلف الطائرات المدنية. وقال: "يتبنى الجيش الإسرائيلي تكتيكات لتغطية نفسه بطائرة غير مسلحة، بما في ذلك الطائرات المدنية، هذا الأسلوب يجعل الهجمات على أهداف سورية آمنة لسلاح الجو الإسرائيلي، لأنه يقيد بشدة أعمال الدفاع الجوي السوري، التي تخشى من تحطم طائرة ركاب بطريق الخطأ. لكن الجانب الأخلاقي لمثل هذه الأعمال هو موضع تساؤل."     

    وقال غوربنكو: "من المؤكد أن الإسرائيليين كانوا يعرفون الجدول الزمني للرحلات الجوية المعتادة في هذه المنطقة، ويمكنهم تأجيل وقت الضربات".

    ووفقا للجنرال، في السابق لم تكن أي دولة في العالم تستخدم هذا التكتيك والذي يعتبر "غير مقبول على الإطلاق" بالنسبة لسلاح الجو الروسي.

    انتهاكات في جوانب عدة للقانون

    وأشار رئيس مجلس إدارة الرابطة الوطنية لجمعيات ضباط الاحتياط في القوات المسلحة الروسية اللواء فلاديمير بوغاتريف إلى أن الجانب الإسرائيلي انتهك عدة جوانب من القانون الدولي في آن واحد، ووصف هذه الخطوة بأنها غير مسؤولة وقال: "إن الغارات الإسرائيلية، هي انتهاك  للقانون الدولي. كما أنها شكلت تهديدا على حياة المدنيين، غير آبهين بجميع المعايير الإنسانية والأخلاقية. لسوء الحظ، لا أحد يعتقد أن مثل هذه الأوامر يمكن أن تودي بحياة المدنيين".

    هل يمكن محاسبة إسرائيل؟

    قال بوغاتريوف، متحدثا عن احتمال مساءلة الجانب الإسرائيلي عن انتهاك القواعد القانونية:"الحقيقة هي أنه يكاد يكون من المستحيل تحميلهم المسؤولية. هم يقولون إنهم يدافعون عن مصالحهم الوطنية ويطبقون بالتالي وسائل الحماية التي يرون أنها ضرورية، لذلك ، سيكون من الصعب للغاية إثبات شيء رسميا مع الأخذ بعين الاعتبار ولاء الغرب للأعمال الإسرائيلية ".

    التهديد الحقيقي للطيران المدني

    يعتقد الخبير والمحاضر في كلية الدراسات الشرقية في المدرسة العليا للاقتصاد، أندريه تشوبريغين، أن طائرات الركاب ستكون في خطر مادامت الغارات الجوية الإسرائيلية مستمرة على الأراضي السورية، وتابع: " التنسيق هنا يمكن أن يكون في حالة واحدة فقط: توقفوا عن قصف المنطقة، وتعالوا نعالج المسألة بشكل مختلف، ولكن هذا لا يحدث. على الأرجح، هذا بسبب الوضع الداخلي في إسرائيل. يحاول نتنياهو الفوز بالانتخابات المقبلة، ولديه خطة للفوز في الانتخابات بسبب سياسات خارجية صارمة، تتعلق بمواجهة إيران، وحزب الله، و سوريا لذلك كل الطيران المدني في هذه المنطقة سيكون في حالة خطر ".

    في الوقت نفسه، ربما تم تجنب وقوع الضحايا بفضل رد فعل مراقبي الحركة الجوية السورية: "في حالة بدء الهجوم الجوي، يجب أن ترى أنظمة الدفاع الجوي هذا الهجوم. هذا يعني أن محطات مراقبة الحركة الجوية في المطار يجب أن تحذر جميع الخطوط المدنية الموجودة في الطريق مقدما حتى لا تدخل هذه المنطقة".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook