12:20 GMT27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    أكدت الخارجية الروسية أن موسكو تعتبر عدم تنفيذ أنقرة لالتزاماتها سببا لتفاقم الوضع في إدلب السورية

    موسكو- سبوتنيك. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في مؤتمر صحفي: "أسباب التدهور الحالي الذي نشهده يتمثل في فشل تركيا المزمن في الوفاء بالتزاماتها بموجب مذكرة سوتشي المؤرخة 17 سبتمبر 2018، ونقل أنقرة لوحدات ما يعرف بالمعارضة المسلحة المعتدلة إلى شمال شرق سوريا إلى منطقة عملية "مصدر السلام" وإلى ليبيا".

    وتابعت: "في ظل الظروف الحالية، نعتبر أن المهام الرئيسية هي خفض مستوى العنف على الأرض، وضمان أمن العسكريين للبلدان الضامنة الواقعة داخل وخارج منطقة خفض التصعيد، وكذلك منع إثارة المواجهة المسلحة الممكنة نتيجة لأعمال عسكرية غير عقلانية".

    في غضون ذلك، أكد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن بلاده تواصل العمل مع روسيا لتثبيت عملية وقف إطلاق النار في مدينة إدلب السورية، لافتًا إلى أن اتفاق سوتشي لا يزال قائمًا رغم العوائق.

    وقال جويش أوغلو، في مؤتمر صحفي، اليوم الأربعاء: "نواصل العمل مع روسيا لتثبيت وقف إطلاق النار في إدلب".

    وتابع: "اتفاق سوتشي ما زال موجودا رغم العوائق ولكن ينبغي أن يكون كل شيء دائم من الآن فصاعدا"، مؤكدا: "في حال لم نتوصل إلى أي نتيجة فعزمنا واضح وسنقوم بما يلزم".

    وأضاف بأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أجرى اتصالا هاتفيا مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين بشأن الوضع في سوريا، لافتا إلى أن وفد من أنقرة سيزور موسكو خلال الأيام المقبلة.

    وأكد جاويش أوغلو بأن "أردوغان أجرى اتصالا هاتفيا مع بوتين وأن وفدا تركيا سيزور موسكو في الأيام المقبلة".

    انظر أيضا:

    الخارجية التركية: سنواصل مشاوراتنا مع روسيا حول إدلب لكن في حال فشلها سنتصرف وفقا لما نراه مناسبا
    بيسكوف: الجيش السوري لا يستهدف المدنيين في إدلب
    الكلمات الدلالية:
    أنقرة, إدلب, تعقيد الوضع, موسكو, الخارجية الروسية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook