19:49 GMT10 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أعلنت الخارجية الروسية أن موسكو تشك في جدوى إشراك فرنسا وألمانيا في مباحثات روسيا وتركيا بشأن محافظة إدلب شمالي سوريا.

    موسكو - سبوتنيك. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، في مؤتمر صحفي اليوم الخميس: "المشاورات جارية الآن واعتقد أنها ستستمر لعدة أيام... وإشراك البلدان الأخرى وخاصة البلدان، التي لا يمكن اعتبارها صراحة، أنها لعبت دوراً حاسماً في الوضع على الأرض، يطرح تساؤلات: لماذا وهل هذا الإشراك ضروري؟ نحن مستعدون ومنفتحون على العديد من المبادرات، لكن حسب اعتقادي ينبغي شرحها بطريقة أو بأخرى. كل هذا يحتاج إلى فهم لماذا، ماذا سيكون معنى هذا، هل هناك مفهوم "الاستغلال"، القيمة المضافة؟ ما الذي سنحصل عليه من هذا كله، مع العلم أننا نملك طرقًا ممتازة لحل مختلف المشكلات، بما فيها المعقدة ".

    وأعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، الأسبوع الماضي، تأييد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لعقد قمة رباعية حول سوريا.

    وقال بيسكوف لوكالة "سبوتنيك": "إن تنسيق موعد القمة الروسية التركية الفرنسية الألمانية حول سوريا لا يزال مستمراً"، مؤكداً أن هذه القمة ستعقد بعد الاتفاق بين قادة هذه الدول".

    وأضاف: "الرئيس فلاديمير بوتين يؤيد هذه القمة"، منوهاً إلى أن المحادثة الهاتفية، التي جرت يوم الجمعة، بين بوتين وأردوغان كانت "ناجحة".

    وفي وقت سابق، كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ذكر أن القمة "الرباعية" حول سوريا ستعقد في الـ5 مارس/آذار المقبل في مدينة إسطنبول التركية.

    انظر أيضا:

    بيسكوف: بوتين يؤيد عقد قمة رباعية حول سوريا
    قمة رباعية حول سوريا تجمع تركيا وروسيا وفرنسا وألمانيا
    الكلمات الدلالية:
    الوضع في إدلب, ألمانيا, فرنسا, مشاركة, تشكيك, الخارجية الروسية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook