18:10 GMT01 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 100
    تابعنا عبر

    يصادف 27 فبراير/شباط من كل عام عيد "القوات الخاصة الروسية"، والذي تم إصداره بمرسوم رئاسي خاص في 26 فبراير/شباط 2015، ليصبح إحدى المناسبات في القوات المسلحة الروسية.

    اختيار هذا اليوم والتاريخ لم يأت من محض صدفة، ففي 27 فبراير/شباط 2014، قام رجال مسلحون بملابس مموهة بالسيطرة على مبنى المجلس الأعلى في جمهورية القرم.

    وقاموا لاحقا بتأمين مطار سيمفيروبول والمرافق الاستراتيجية الأخرى على الجزيرة، بالإضافة لتأمين الأمن خلال استفتاء 16 مارس/آذار 2014، حول انضمام شبه جزيرة القرم لروسيا، ليطلق عليهم سكان القرم لقب "الأشخاص المهذبين".

    من هي القوات الخاصة الروسية

    هي مجموعة من القوات المسلحة التابعة للجيش الروسي، والمدربة على نحو خاص، مزودة بأحدث الأجهزة التقنية والمدربة لأداء مهام خاصة من أجل حماية المصالح الروسية.

    كما تستخدم أساليب قتالية غير تقليدية في أداء مهامها في الاستطلاع ومكافحة الإرهاب والتخريب ومكافحة التجسس، بالإضافة لعملهم بشكل شبه مستقل وبشكل سري.

    بدأ تشكيل هذه القوات في عام 2009 كجزء من تطوير القوات المسلحة الروسية، ليتم إنشاء مكتب للعمليات الخاصة، والمسؤول أمام هيئة الأركان العامة للجيش الروسي، وجرى الإعلان الرسمي عن إنشاء هذه القوة في مارس/آذار 2013.

    أحدث الأسلحة وأصعب الظروف المناخية

    يتم تزويد هذه القوات بأحدث الأسلحة والمعدات لتكون على أهبة الاستعداد لتنفيذ المهام الموكلة إليها، من أسلحة حديثة إلى أدوات اتصال ووسائل نقل متطورة بالإضافة لمعدات خاصة في جمع المعلومات الاستخباراتية.

    وتضم هذه الوحدة قوات متخصصة بالعمليات البرية والبحرية والجوية، ويعتبر "العمود الفقري " لهذه القوات هم الضباط القدامى والخبراء الذين عملوا لفترة طويلة في المخابرات العسكرية وقوات المظليين والكوماندوس.

    يخضع أفراد هذه الوحدة إلى تدريبات خاصة تتم في ظروف مناخية مختلفة كمناطق بالقطب الشمالي والجبال بالإضافة لاستخدام عدد من الأسلحة الخاصة التي يقومون بتجربتها وتقديم الإرشادات من أجل تطويرها لتصبح ملائمة لكل الظروف.

    من القوقاز إلى سوريا... مهام خاصة

    شاركت هذه الوحدة في تأمين أمن بطولة الألعاب الأولمبية 2014 في سوتشي، بالإضافة لمكافحة عمليات الإرهاب شمال القوقاز ومكافحة القراصنة الصوماليين في المحيط الهندي.

    وفي 2015، تم إرسال وحدات من هذه القوات إلى سوريا لمكافحة الإرهاب، حيث تم تكليفها بتحديد أماكن الجماعات الإرهابية ليتم تدميرها من قبل القوات الجوية الروسية، بالإضافة لقيامهم بمهام خاصة.

    هذه القوات حصلت على تدريب عال في ظروف مناخية مختلفة وعلى مختلف أنواع الأسلحة حتى أصبح بمقدورها تنفيذ مهامها في مختلف وأصعب الظروف.

    انظر أيضا:

    تعيين بوريس ناكونيتشني مديرا جديدا لدائرة تسليح الجيش في الحكومة الروسية
    كرات تجسس ومركبات متحولة...الأسلحة الأكثر غرابة في الجيش الروسي
    "سارمات" و"بروميتي" و"البجعة البيضاء"...أسلحة يحصل عليها الجيش الروسي قريبا
    الكلمات الدلالية:
    أسلحة روسية, قوات العمليات الخاصة الروسية, الجيش الروسي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook