06:34 GMT12 مايو/ أيار 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أن مسألة تمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران في مجلس الأمن الدولي غير قائمة ولا يوجد سبب لذلك.

    موسكو - سبوتنيك. وجاء في بيان الوزارة :"أعلن في الكونغرس، أن الولايات المتحدة ستحاول إقناع روسيا والصين بعدم استخدام حق النقض [ فيتو] ضد مشروع قرار مجلس الأمن الدولي لتمديد حظر الأسلحة " ضد إيران."

    وتابع البيان:"في الواقع، فإن مجلس الأمن لا يثير هذه القضية. لا توجد أسباب لذلك، وإن الشروط والمدة المتفق عليها في عام 2015، لا تخضع للمراجعة. إنه موقف سخيف عندما يبدأ بلد ما في مناقشة تمديد بعض المتطلبات لقرار ينتهكه البلد ذاته، لكن في الوقت نفسه، تحت تهديد العقوبات، يحاول منع الدول الأخرى من تنفيذه".

    هذا وكان مدير قسم عدم الانتشار والرقابة على التسلح في وزارة الخارجية الروسية، فلاديمير يرماكوف، قد صرح في وقت سابق، بأنه لا تجري الآن مناقشات حول تمديد قرار مجلس الأمن الدولي بشأن حظر توريد الأسلحة من وإلى إيران.

    و أشار يرماكوف، إلى أن الجانب الروسي كان دائما ملتزما تماماً بمتطلبات قرار مجلس الأمن 2231، بما في ذلك وتلك المتعلقة بإمدادات الأسلحة.

    وكان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، قد أعلن في وقت سابق، أنه يتعين على الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي الإبقاء على حظر توريد الأسلحة على إيران.

    والجدير بالذكر أن التعاون العسكري التقني مع إيران، محدود بقرار مجلس الأمن رقم 2231 المؤرخ 20 تموز/يوليو 2015 ، ومرسوم رئيس روسيا الاتحادية الصادر في 11 آذار/مارس 2016. ووفقًا للقانون الدولي، لا يمكن لروسيا، حتى تشرين الأول/ أكتوبر عام 2020، إجراء تعاون عسكري تقني مع إيران بشأن الأسلحة الهجومية.

    وتخضع إيران لعقوبات الأمم المتحدة ، بما في ذلك وفي مجال التعاون العسكري الدولي، منذ منتصف العقد الأول للألفية الجديدة. وتم رفع القيود جزئيًا بعد قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في عام 2015 بعد بدء إيران بالتعاون مع المجتمع الدولي في البرنامج النووي. ومع ذلك ، فإن الحظر المفروض على توريد الأسلحة الهجومية سيكون ساري المفعول لمدة خمس سنوات أخرى بعد دخوله حيز التنفيذ - حتى تشرين الأول/ أكتوبر 2020.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook