16:12 GMT07 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رأى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الاثنين، بأن جائحة الفيروس التاجي قد تساعد في تحسين التعاون على الساحة الدولية، ويمكن لروسيا وألمانيا أن تلعبا دورا رياديا في ذلك.

    برلين - سبوتنيك. وقال لافروف، في كلمته الترحيبية بالمشاركين في مؤتمر "لقاءات بوتسدام"، تلاها ممثل الرئيس الروسي لشؤون التعاون الثقافي الدولي، ميخائيل شيفدكوي: "في المستقبل القريب ستصبح جائحة الفيروس التاجي أحد العوامل الهامة التي يمكن أن تساهم في تشكيل أنهج موحدة في مجال السياسة الخارجية والاقتصاد العالمي و زيادة تفاعل الدول والمؤسسات الدولية في مكافحة التهديدات الحقيقية وليس الخيالية للبشرية".

    وفي التطرق إلى العلاقات بين روسيا وألمانيا، لفت لافروف إلى أن قضية "زعامة دولنا في عالم سريع التغير" تصبح هامة جداً.

    وقال بهذا الخصوص: "في استطاعتنا المشتركة تحويل الشعار المتشائم، ولكن واسع الانتشار، إلى هدف أكثر طموحا وتوجها نحو المستقبل، يجب أن يصبح العالم أفضل، لن يكون العالم أبدا كما كان عليه سابقاً".

    هذا وتعقد "لقاءات بوتسدام"، منذ عام 1999، بمبادرة، رومان هيرتسوغ، المستشار الألماني آنذاك، سنويًا في شكل مؤتمر يجمع بانتظام ممثلين رفيعي المستوى للسياسة والأعمال والثقافة وغيرهم من الشخصيات العامة في ألمانيا وروسيا من أجل تحقيق فهم أعمق لبعضهم البعض وأشكال جديدة من التعاون في إطار مناقشة القضايا الملحة. ومنذ عام 2019 تجري هذه اللقاءات تحت رعاية وزيري الخارجية الروسي والأماني، سيرغي لافروف و هايكو ماس.

    وفي هذا العام تعقد "لقاءات بوتسدام" في شكل مؤتمر عبر الفيديو، مكرس لموضوع "ألمانيا وروسيا والاتحاد الأوروبي: الجائحة وعواقبها على السياسات الخارجية والأمنية".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook