03:58 GMT08 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 91
    تابعنا عبر

    أعلن سيرغي ناريشكين، مدير خدمة المخابرات الخارجية الروسية، أن قرار طرد الدبلوماسيين الروس هو "استفزاز خسيس" من جانب السلطات التشيكية، وسيأتي الرد من روسيا.

    وقال ناريشكين للصحفيين "ستكون هناك إجراءات انتقامية. لكن بشكل عام بالطبع هذا استفزاز خسيس وحقير للغاية من قبل السلطات التشيكية."

    يوم الجمعة، نقل رئيس الوزراء التشيكي أندريه بابيش، عن وكالات الاستخبارات، أن الحكومة التشيكية قررت طرد دبلوماسيين روس من البلاد، وهذا مرتبط بقصة مزعومة عن نقل سم الريسين إلى جمهورية التشيك من قبل دبلوماسي روسي. كما قال نائب رئيس شركة "روس سوترودنيتشستفو" (التعاون الروسي)، ميخائيل بريخانوف لوكالة "سبوتنيك"، يجب على الموظفين المطرودين مغادرة جمهورية التشيك في غضون 48 ساعة.

    وكتبت صحيفة Respekt الأسبوعية في 27 أبريل نيسان، نقلاً عن مصدر في الخدمات الخاصة، أنه في بداية الشهر وصل رجل إلى براغ بجواز سفر دبلوماسي روسي وأحضر الريسين السام في حقيبة. وفقا للمنشور، توجه الرجل إلى السفارة الروسية. ذكر التلفزيون التشيكي في 10 مايو أيار أن هذا الرجل هو رئيس مكتب تمثيلية "روس سوترودنيتشستفو" في جمهورية التشيك، أندريه كونتشاكوف. زعمت وسائل الإعلام التشيكية أنه بسبب ذلك، كان ثلاثة سياسيين من براغ ذات صلة بإعادة تسمية الساحة أمام السفارة الروسية تكريماً لبوريس نيمتسوف وإقامة نصب تذكاري لفلاسوفيتيس وهدم النصب التذكاري للسوفيتي مارشال إيفان كونيف، تحت حماية الشرطة.

    نفت السفارة الروسية في جمهورية التشيك الأنباء الواردة عن السم واصفة إياها بأنها "فظيعة وحقيرة". وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف إن تقارير وسائل الإعلام التشيكية كاذبة. وأشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى أنه لا أحد يظهر أدلة على أن موسكو حاولت تسميم شخص في جمهورية التشيك.

    انظر أيضا:

    لافروف: التقارير حول "خطط" تسميم سياسيين في جمهورية التشيك غير عقلانية
    الكلمات الدلالية:
    روسيا, التشيك, المخابرات الروسية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook