23:55 GMT12 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، أن المعلومات التي تزعم وجود عناصر من شركة "فاغنر" الخاصة تقاتل في صفوف الجيش الوطني الليبي بقيادة حفتر هي معلومات مغلوطة، وأن أسماء الروس المذكورين منقولة من قاعدة بيانات أوكرانية.

    وقال بوغدانوف في حوار لجريدة "الأهرام" المصرية: "المعلومات التي نشرتها عدة مصادر، ومن بينها وزارة الخارجية الأمريكية، والتي تزعم وجود عناصر من شركة "فاغنر" العسكرية الخاصة تقاتل في صفوف الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر، هي معلومات مغلوطة إلى حد كبير، وتهدف إلى تشويه السياسة الروسية تجاه المسار الليبي. وتستند هذه الادعاءات إلى مصادر ذات طبيعة مشكوك فيها، لها مصلحة مباشرة في دعم معارضي حفتر".

    وتابع الدبلوماسي: "...العديد من المعلومات، خاصة تلك التي تتعلق بالمواطنين الروس المذكورين، ليس لها أساس من الصحة، فالأشخاص، الذين يزعمون أنهم يقاتلون في ليبيا، لم يسافروا خارج البلاد في الحقيقة. ونلاحظ أن القوائم (قوائم بأسماء الروس المشاركين في العمليات العسكرية) تم نسخها من قاعدة البيانات الأوكرانية "ميروتفوريتس" (صانع السلام)".

    وشهدت المعارك في ليبيا تطورًا كبيرًا، بعدما أعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبي بسط سيطرتها على كامل الحدود الإدارية للعاصمة طرابلس، ومدينة ترهونة غرب ليبيا، في الوقت الذي يقترح فيه قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، ورئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، مبادرة جديدة تهدف للوصول إلى حل سياسي في البلاد.

    وأعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، سابقا، عقب لقاء في القاهرة مع عقيلة صالح، وخليفة حفتر، أنه تم التوصل إلى مبادرة لحل الأزمة الليبية.

    ومن أبرز بنود "إعلان القاهرة" لحل الأزمة الليبية، التأكيد على وحدة وسلامة الأراضي الليبية واستقلالها واحترام كافة الجهود والمبادرات الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، والتزام الأطراف كافة بوقف إطلاق النار من الـ 8 من حزيران/يونيو 2020.

    انظر أيضا:

    أردوغان يقول إنه وترامب اتفقا على "بعض القضايا" بشأن ليبيا
    "الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا" يؤيد مبادرة القاهرة ويتخذ خطوات نحو تنفيذها
    حقيقة استئناف ضخ النفط في ليبيا...وكيف يوفر الاستهلاك المحلي؟
    الكلمات الدلالية:
    ميخائيل بوغدانوف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook