14:29 GMT09 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    عرض ملياردير روسي شراء تماثيل مثيرة للجدل، يريد المحتجون إزالتها من المدن الأمريكية بسبب علاقاتها التاريخية المثيرة للقلق بالعنصرية والاستعمار.

    وبحسب شبكة "سي إن إن" أعلنت مؤسسة "آرت روس" التابعة لرجل الأعمال، أندريه فيلاتوف، التي تجمع وتحافظ على الفنون المتعلقة بالحقبة السوفيتية، استعدادها لشراء القطع المتعلقة بثيودور روزفلت وألكسندر بارانوف، لدورهما الإيجابية في العلاقات مع روسيا.

    تماثيل روزفلت وبارانوف من بين مئات التماثيل التي يستهدفها النشطاء في جميع أنحاء أمريكا، إثر اندلاع الحركة الاحتجاجات "حياة السود مهمة"، والتي أثارت نقاشًا مجتمعيًا حول بعض الشخصيات التاريخية.

    تأمل مؤسسة فيلاتوف في إحضار التماثيل إلى سانت بطرسبرغ بهدف "الحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي. وقال المتحدث باسم: "لدينا احترام وتقدير عميقين للأفراد الذين ساهموا في تطوير روسيا وارتبطوا بتاريخ بلادنا".

    ثيودور روزفلت هو الرئيس السادس والعشرين للولايات المتحدة، أما ألكسندر بارانوف فكان حاكم المستوطنات الروسية في أمريكا الشمالية أو ما يعرف بـ"أمريكا الروسية"، وكلاهما من رجال الدولة الذين تركوا بصمتهم في العلاقات التاريخية مع روسيا.

    انظر أيضا:

    الزعيم الأعلى الإيراني يعلق على تهديد ترامب لمخربي التماثيل في التظاهرات
    وكالة: إزالة تماثيل زعماء الثورة انعكاس لمعركة أيديولوجية في تايلاند
    بعد تهديد ترامب... الحرس الوطني الأمريكي ينتشر في واشنطن لحماية التماثيل
    الكلمات الدلالية:
    تماثيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook