22:20 GMT19 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 42
    تابعنا عبر

    بحث الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ورئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، الوضع حول آيا صوفيا، وشددا على الأهمية الثقافية والروحية الاستثنائية لهذا المعلم الفريد.

    موسكو - سبوتنيك. وجاء في بيان المكتب الصحفي للكرملين بهذا الصدد: "تمت مناقشة الوضع المتعلق بتغيير وضع آيا صوفيا في إسطنبول باستفاضة. تم تسليط الضوء على الأهمية الثقافية والتاريخية والروحية الاستثنائية لمعلم التراث العالمي الفريد هذا. وتمت الإشارة إلى أهمية الحفاظ عليه كملك مشترك للبشرية ورمز للسلام والوئام".

    وكان الرئيس التركي وقع، يوم 10 تموز/يوليو الجاري، مرسوما بتحويل متحف آيا صوفيا الشهير في مدينة إسطنبول إلى مسجد، وحدد يوم 24 تموز/يوليو الجاري لإقامة أول صلاة به مؤكدا أن "آيا صوفيا" سيبقى تراثا إنسانيا، يفتح أبوابه أمام الجميع من مواطنين وأجانب وغير مسلمين.

    وجاء المرسوم إثر إلغاء المحكمة الإدارية العليا في تركيا قرار الحكومة الصادر عام 1934 بتحويل آيا صوفيا إلى متحف، واعتباره غير قانوني.

    وتم بناء كاتدرائية آيا صوفيا في القرن السادس الميلادي تحت حكم الإمبراطور البيزنطي جستنيان، وبعد دخول العثمانيين إلى القسطنطينية عام 1453 تم تحويلها إلى مسجد.

    لكن بعد انهيار الإمبراطورية العثمانية بعد نهاية الحرب العالمية الأولى (انتهت عام 1918 بهزيمة الدولة العثمانية وحلفائها دول المركز أمام دول الحلفاء)، قرر رئيس الجمهورية التركية، مصطفى كمال أتاتورك، في عام 1934 تحويل الصرح إلى متحف، وأدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو) الموقع على لائحتها للتراث العالمي.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook