06:49 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    أعلنت وكالة "سبوتنيك" في بيلاروس، عن تعرض مراسلها يفغيني أولينيك للضرب والاحتجاز بعد أعمال شغب ليلية في مينسك.

    وجاء في بيان "لسبوتنيك" بيلاروس، اليوم الاثنين: "اعتقل مراسل سبوتنيك في بيلاروس يفغيني أولينيك وتعرض للضرب بعد أعمال شغب ليلية في مينسك".

    وأضاف البيان: "عاد المراسل إلى منزله في السادسة صباحًا، بعد إعداد مواد عن الضحايا في مستشفى الطوارئ. وتمكن الصحفي من الاتصال بمكتب التحرير الآن فقط".

    من جانبها ناشدت رئيسة تحرير شبكة قنوات "RT" مارغاريتا سيمانيان الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو وضباط إنفاذ القانون في بيلاروس الإفراج عن جميع الصحفيين الروس.

    وكتبت سيمانيان على "تلغرام": "أناشد ضباط إنفاذ القانون في بيلاروس وشخصيا الرئيس لوكاشينكو، في بلدكم أنتم أحرار في التعامل مع الأمور كما يحلو لكم. علاوة على ذلك، ليلة أمس العديد من أصدقائي ومعارفي دعموكم"، لكن! ليس لديكم حق في التعامل بقسوة واحتجاز الصحفيين الذين يقومون بعملهم".

    وتابعت قائلة: "إذا كنتم لا تريدون أن تخلقوا أعداء من قبل الأشخاص الذين دعموكم في هذه الليلة المصيرية، فافرجوا عن الصحفي سيميون بيغوف".

    وأضافت: "نحتاج إلى معرفة مكان زميلنا سيميون، وما هي حالته، وما إذا كان يتلقى مساعدة طبية. ننتظر الرد".

    وطالبت سيمانيان بالإفراج الفوري عن: "سيميون بيغوف، مراسلين رابتلي، وكل الصحفيين الذين غطوا الانتخابات، بأمانة وحيادية".

    وفي وقت سابق ظهر في موقع "دوجد" على قناة "تلغرام"، معلومات عن اعتقال مراسلين اثنين ومصور، يعملون في القناة التلفزيونية الروسية، كما وجرى التأكيد أن: "أشخاصاً يرتدون ملابس مدنية ومقنعين قاموا باعتقالهم وأخذهم بعيداً إلى جهة مجهولة".

    كما وصرحت ممثلة المقر الرئيسي للمرشح الرئاسي السابق فيكتور باباريكو، ماريا كوليسنيكوفا لقناة "دوجد"، بأن الصحفيين اعتقلوا بعد أن تحدثوا معها في الشارع.

    وقال رئيس تحرير قناة "دوجد" التلفزيونية، تيخون دزيادكو لوكالة "سبوتنيك"، بأن القناة طلبت في الـ 15 من حزيران/ يونيو، اعتمادها للعمل في بيلاروس، لكنها لم تتلق رداً.

    وأعلن المكتب الصحفي التابع للجنة التحقيق البيلاروسية، يوم الخميس الماضي، أن مجموعة من المواطنين الروس من شركة "فاغنر" العسكرية الخاصة، المحتجزين في بيلاروس، يشتبه في إعدادهم لأعمال شغب، وأنه يتم البت في مسألة تطبيق إجراء وقائي بحقهم كوضعهم رهن الاحتجاز.

    وأعلنت السفارة الروسية لدى بيلاروس، في وقت لاحق، أنها تلقت إخطارًا رسميًا من وزارة الخارجية البيلاروسية باحتجاز 32 مواطناً روسيا.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook