07:26 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    أكد محللون سياسيون، أن خطاب الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في المجلس الفدرالي كان إستراتيجيا ومنطقيًا ويحمل طابعا رمزيا، مطلقا موسما سياسيا جديدا في البلاد.

    وقال المحلل السياسي، مارات بشيروف، لوكالة "سبوتنيك" معلقا على خطاب الرئيس أمام أعضاء مجلس الاتحاد الروسي: " الرئيس ثابت تماما في تنفيذ برنامج تعديل الدستور الذي صوتنا له في الصيف. والاجتماع مع أعضاء المجلس كان مخصصا بشكل أساسي لجوهر هذه التعديلات".

    وأكد بشيروف، "أن خطاب الرئيس لم يكن متوقعا بقدر ما كان منطقيا من وجهة نظر الموضوعات التي تم طرحها، كقضايا الساعة المتعلقة بالسياسة الاجتماعية وإصلاح الحكومة في البلاد".

    وأوضح بشيروف، أن "يمكننا أن نقول أن هذا الخطاب هو رسالة موجهة ليس فقط لأولئك الذين كانوا في القاعة، ولكن أيضًا إلى جميع المهتمين بهيكل الدولة الروسية بشكل عام".

    من جانبه قال المحلل السياسي، ألكسندر كونكوف، أن خطاب بوتين أصبح رمزا لبداية موسم سياسي جديد في البلاد، مضيفا:

    خطاب بوتين اليوم حمل طابعا رمزيا. إنه بداية رمزية للموسم السياسي، يعطي دفعة لجميع المهام والأولويات التي تواجه البلاد في الوقت الحالي.

    وأشار كونكوف، إلى أن "مجلس الاتحاد ووفقا لتعديلات الدستور، سيصبح أحد مراكز صنع القرار في البلاد، موضحا أن الهدف من الاجتماع مع الرئيس هو "تتبع الإجراءات المعينة من جانبه".

    وتابع قائلا: "الرسالة الرئيسية للرئيس في هذا الاجتماع هو أن التطبيق الكامل لتعديلات الدستور سيعتمد إلى حد كبير على أعضاء مجلس الاتحاد".

    هذا والتقى بوتين أعضاء مجلس الاتحاد، في وقت سابق من اليوم الأربعاء، في قصر الكرملين الكبير. ويعد هذا الحدث الأول من نوعه على نطاق واسع وجها لوجه منذ بداية انتشار وباء كورونا المستجد.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook