10:07 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    اكتشف العلماء أن درجات الحرارة المرتفعة تزيد من العدوانية والغضب، الأمر الذي يثير زيادة عدد الجرائم في روسيا في الأيام الحارة، حسبما أفاد المكتب الصحفي لجامعة الأورال الفيدرالية.

    يكاترينبورغ - سبوتنيك: وفقًا لجامعة الأورال الفيدرالية، أجرى الدراسة فريق من العلماء من روسيا والبرتغال، بناءً على بيانات من دائرة الإحصاءات الحكومية الفيدرالية  "Rosstat" وقاعدة البيانات الروسية حول الخصوبة والوفيات للفترة من 1989 إلى 2015.

    "وجدنا أن الزيادة في عدد الضحايا، من النساء والرجال، تحدث في الأيام التي يزيد متوسط ​​درجة الحرارة فيها عن 25 درجة، والحقيقة هي أنه استجابة لدرجات الحرارة المرتفعة، ينتج جسم الإنسان هرمونات التوتر، بما في ذلك الأدرينالين والنورادرينالين والتستوستيرون، يؤدي إلى إثارة الجهاز العصبي، ويسبب العدوان والغضب"، حسبما أفادت أولغا بوبوفا، الأستاذة المشاركة في قسم الاقتصاد في جامعة الأورال، في الدراسة.
    وأشار الاختصاصيون إلى أن تأثير الحرارة يتفاقم بسبب البطالة وتعاطي الكحول القوي، أي في المناطق التي ترتفع فيها معدلات البطالة وتزايد استهلاك المشروبات الكحولية القوية، تزداد احتمالية الوقوع ضحية للعنف في الأيام الحارة، في الوقت نفسه، وفقًا لها، بالنسبة للنساء، وخاصة بين سن 45 و 59، فإن أخطر أيام العطلة هي عندما يتم تنشيط التفاعل داخل الأسرة، لأن الإحصاءات تظهر أن 70-80% من جرائم العنف الخطيرة و 30-40% من جرائم القتل ترتكب في الأسرة.
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook