08:33 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 50
    تابعنا عبر

    أعربت الناطقة الرسمية باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، عن عدم قبول البيان الألماني- الفرنسي المشترك حول قضية المدون الروسي أليكسي نافالني، من حيث المضمون واللهجة.

    وجاء في تعليق الخارجية الروسية على البيان الألماني- الفرنسي المشترك، الذي جاء فيه أن البلدين سيقترحان على الدول الأوروبية فرض عقوبات على خلفية قضية المدون الروسي أليكسي نافالني: "بيان الوزيرين، غير المقبول من حيث المضمون والنبرة، يشير إلى عدم رغبة باريس وبرلين في مراعاة الحقائق التي قدمها الممثلون الروس أكثر من مرة. بدلاً من التعاون مع روسيا بطريقة مناسبة من أجل توضيح ظروف ما حدث للمدون، اتجهت حكومتا ألمانيا وفرنسا إلى التهديد والابتزاز".

    وقال وزيرا خارجية فرنسا وألمانيا إن البلدين سيقترحان فرض عقوبات تستهدف أفرادا بعينهم يعتقد أنهم مسؤولون عن تسميم أليكسي نافالني بعد فشل روسيا في تقديم تفسير مقنع.

    وقالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، الثلاثاء، إنه تم العثور على مادة تشبه غاز الأعصاب "نوفيتشوك"، لكنها غير المدرجة في قوائم المواد الكيميائية المحظورة، داخل المعارض الروسي أليكسي نافالني.

    وقالت الحكومة الألمانية إن بيان منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في قضية نافالني أكد تسممه بمادة تابعة لمجموعة "نوفيتشوك"، لكنها اعترفت بأن المادة لم يتم حظرها.

    وقالت وزارة الخارجية الروسية إن القصة حول نافالني استمرت تماشيا مع سيناريو مؤامرة مخطط مسبقا.

    ونُقل نافالني إلى المستشفى في مدينة أومسك، في 20 آب/ أغسطس الماضي، بعد أن مرض على متن طائرة.

    وبناءً على نتائج الاختبارات، وصف الأطباء المحليون التشخيص الرئيسي بأنه اضطراب التمثيل الغذائي، والذي تسبب في تغيير حاد في نسبة السكر في الدم.

    ولم يتضح بعد سبب ذلك، لكن وفقًا لأطباء أومسك، لم يتم العثور على سموم في دم نافالني.

    ولاحقا، تم نقله بالطائرة إلى ألمانيا. وأعلنت الحكومة الألمانية، نقلاً عن مسعفين عسكريين، أن نافالني قد تسمم بمادة من مجموعة "نوفيتشوك".

    وفي وقت لاحق، قال مجلس الوزراء الألماني إن استنتاجات الخبراء الألمان قد تم تأكيدها من قبل مختبرات في السويد وفرنسا، وبالتوازي، وبناءً على طلب برلين، تجري منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أبحاثها الخاصة.

    وفي هذا الصدد، ذكر الكرملين أن برلين لم تبلغ موسكو بنتائجها. وأكدت الخارجية الروسية أن روسيا تنتظر ردا من ألمانيا على طلب رسمي بشأن هذا الوضع.

    وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إن روسيا أرسلت خلال شهر ثلاثة طلبات مساعدة قانونية إلى ألمانيا بشأن الوضع مع نافالني، ولم ترد أي ردود.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook