21:08 GMT29 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 110
    تابعنا عبر

    تعد روسيا واحدة من الدول القليلة التي تملك حاملات الطائرات، ولأن روسيا لم ولا تتطلع إلى القيام بالحملات الحربية في مناطق المحيط العالمي فإنها اكتفت بامتلاك حاملة طائرات واحدة في حين تضم القوات البحرية الأمريكية 11 حاملة طائرات.

    ورأى بعض الخبراء العسكريين أن ذلك يسبب لروسيا كقوة عسكرية مشكلة، والتي تمكنت من تجاوزها. ولم يتم ذلك من خلال ضم المزيد من حاملات الطائرات إلى القوات البحرية الروسية وإنما تم بواسطة سلاح جديد هو الصاروخ المعروف باسم "تسيركون".

    ووفقا لمجلة "يورو آسيا ريفيو" تستطيع روسيا بفضل هذا الصاروخ أن تغير ميزان القوى البحرية في العالم حتى في غياب حاملات الطائرات.

    ويعتبر صاروخ "تسيركون" سلاحا في غاية الفعالية في حال استخدامه ضد البوارج الحربية، وبإمكانه أن يضرب هدفا يبعد عن موقع إطلاقه بـ1000 كيلومتر. 

    ومن الهام بمكان أن صاروخ "تسيركون" يطير إلى هدفه بسرعة هائلة تتجاوز 8 ماخ (أي 8 أمثال سرعة الصوت)، ولا يملك أي عدو محتمل لروسيا وسيلة قادرة على إبطال مفعول هذا الصاروخ. وجرّبته القوات الروسية مؤخرا في بحر بارينتس.

    ومن الجدير ذكره أن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو ما فتئ يشيد بأهمية السلاح الصاروخي الأسرع كثيرا من الصوت، مؤكدا أن أسلحة من هذا النوع تعزز قوة الأسطول الروسي.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook