14:30 GMT29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    بحث وزيرا الخارجية، الروسي سيرغي لافروف، والفرنسي جان إيف لودريان، اليوم الأربعاء، الوضع في قره باغ وأعربا عن قلقهما الشديد إزاء الأعمال القتالية الجارية.

    موسكو - سبوتنيك. وجاء في بيان وزارة الخارجية الروسية: "خلال المحادثة، بحث الوزيران تطور الوضع في منطقة قره باغ وأعربا عن قلقهما الشديد إزاء الأعمال القتالية واسعة النطاق، ودعيا الأطراف المتنازعة إلى وقف إطلاق النار بشكل فوري وكامل وتهدئة التوتر."

    وأضاف البيان: "شدد لافروف ولودريان على أهمية إظهار الإرادة السياسية من قبل الطرفين المتصارعين لإنهاء الأعمال القتالية".

    وفي وقت سابق، أكد الرئيس الأذربيجاني، الهام علييف، أن القوات المسلحة الأذربيجانية سيطرت على عدد من البلدات في مقاطعات فيزولين وسانجلان وزانغيلان وجبرائيل، في منطقة الصراع بقره باغ.

    كما أعلنت النيابة العامة الأذربيجانية أن عدد الضحايا جراء قصف القوات المسلحة الأرمينية لمدينة باردا الأذربيجانية قد ارتفع إلى 14 شخصا، بالإضافة إلى إصابة أكثر من 40 شخصًا.

    إلى ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الأرمينية، اليوم الأربعاء، أن القوات المسلحة الأذربيجانية قصفت عاصمة جمهورية قره باغ ستيبانكيرت براجمات الصواريخ "سميرتش".

    هذا وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، يوم الأحد الماضي، أنه تم التوصل لهدنة إنسانية جديدة بين أذربيجان وأرمينيا في إقليم قره باغ، بحيث تدخل حيز التنفيذ في الثامنة من صباح من يوم الإثنين بالتوقيت المحلي.

    لكن اشتباكات جديدة اندلعت بين أذربيجان وأرمينيا بعد عدة دقائق من دخول نظام وقف إطلاق النار حيز النفاذ، وتبادل الطرفان الاتهامات في خرق الهدنة وعرقلة تسوية سلمية للنزاع.

    وهذه الهدنة هي الثالثة من نوعها التي تم إعلانها منذ اندلاع التصعيد العسكري الحاد في إقليم ناغورني قره باغ في 27 أيلول/ سبتمبر الماضي، بعد توصل الجانبين إلى اتفاق مماثل في موسكو يوم 10 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، خلال اجتماع ثلاثي على مستوى وزراء الخارجية بمشاركة روسيا، وكذلك في الـ18 من الشهر ذاته.

    الكلمات الدلالية:
    لافروف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook