19:31 GMT01 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    110
    تابعنا عبر

    بحث الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم السبت، مع نظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الوضع في قره باغ، حيث أعربا عن قلقهما بشأن الاشتباكات المسلحة المستمرة واسعة النطاق، والمشاركة النشطة المتزايدة للمتطرفين من سوريا وليبيا في الصراع.

    موسكو- سبوتنيك. وجاء في بيان المكتب الصحفي للكرملين بعد المكالمة الهاتفية للرئيسين: "أثناء مناقشة الوضع حول قره باغ، تم الإعراب عن القلق البالغ بشأن الاشتباكات المسلحة المستمرة واسعة النطاق في منطقة الصراع والمشاركة النشطة المتزايدة للمتطرفين القادمين من سوريا وليبيا فيها".

    وأبلغ بوتين ماكرون بالتفصيل والخطوات التي اتخذتها روسيا من أجل وقف إطلاق النار المبكر واستئناف المفاوضات، بهدف ضمان حل سياسي ودبلوماسي.

    وجددا التأكيد على استعدادهما المتبادل لمواصلة جهود الوساطة المنسقة بين روسيا وفرنسا، بما في ذلك في إطار مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

    وقال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في وقت سابق، إن روسيا تدعو اللاعبين الخارجيين لاستخدام قدراتهم من أجل اعتراض انتقال المرتزقة من دول الشرق الأوسط إلى إقليم قره باغ، والذين اقترب عددهم من ألفي مقاتل.

    يذكر أنه سبق وبدأت المعارك على خط التماس المباشر في قره باغ يوم 27 سبتمبر/أيلول، وتتهم أرمينيا وأذربيجان بعضهما البعض بشن العمليات العسكرية، وأفيد في جمهورية قره باغ، غير المعترف بها دوليا، بأن النقاط السلمية الآهلة بالسكان في قره باغ، بما في ذلك العاصمة ستيباناكيرت، قد تعرضت للقصف، كما أعلنت أرمينيا الأحكام العرفية والتعبئة العامة، مؤكدة أن باكو تتلقى مساعدة نشطة من أنقرة. ومن جانبها أعلنت السلطات الأذربيجانية عن التعبئة الجزئية وتطبيق الأحكام العرفية في عدد من مدن ومناطق الجمهورية. وطالب قادة روسيا والولايات المتحدة وفرنسا الأطراف المتنازعة بوقف الاشتباكات والالتزام ببدء المفاوضات دون شروط مسبقة.

    انظر أيضا:

    قره باغ تدعو لفرض عقوبات على القيادات العسكرية والسياسية لأذربيجان
    رئيس أذربيجان يعلن سيطرة قواته على 16 قرية جديدة في قره باغ
    ناريشكين يتحدث لـ"سبوتنيك" عن قره باغ ونقل مسلحين إليها
    بوتين: كان من الممكن حل الوضع في قره باغ سلميا دون اللجوء إلى السلاح
    الكلمات الدلالية:
    فرنسا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook