12:22 GMT05 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

     نفى المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، التصريحات التركية بشأن مشاركة أنقرة في قوات حفظ السلام في قره باغ، مشيرا إلى أنه لم يتم بحث هذه المسألة.

    وقال بيسكوف للصحفيين في إجابة عن سؤال بشأن التصريحات التركية حول مشاركة تركيا في قوات حفظ السلام في قره باغ: "هذه المعلومات ليست دقيقة، وليست صحيحة، وقد يكون هناك سوء فهم".

    وأضاف بيسكوف قائلا: "نحن ننطلق من حقيقة أن العسكريين الروس المنتشرون في منطقة تماس الجانبين هم من سيقومون ببعثة حفظ السلام، وأن التعاون مع العسكريين الأتراك سيكون في إطار مركز المراقبة المقام على الأراضي الأذربيجانية".

    وأكد بيسكوف أن "هذا الموضوع (مشاركة تركيا في قوات حفظ السلام) لم يُناقش".

    وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده ستشارك في إرسال قوات حفظ السلام لمراقبة وقف إطلاق النار في إقليم قره باغ المتنازع عليه بين أذربيجان وأرمينيا، مشيرا إلى أنه تم توقيع مذكرة تعاون بين أنقرة وموسكو لتأسيس مركز تركي روسي مشترك لمراقبة وقف إطلاق النار.

    وأعلن زعماء روسيا وأرمينيا وأذربيجان في ليل 9 – 10 نوفمبر/ تشرين الثاني، عن بدء الهدنة في قره باغ. ويجب أن تبقى قوات أرمينيا وأذربيجان في مواقعها طبقا لاتفاق وقف إطلاق النار، بينما تنتشر قوات حفظ السلام الروسية بمحاذاة خط التماس في المنطقة.

    وبدأ نزاع قره باغ في نهاية ثمانينات القرن الـ20 قبل إعلان حل اتحاد الجمهوريات السوفييتية عندما أعلن سكان قرة باغ الأرمن عن انفصال الإقليم عن أذربيجان. وحظيت مبادرتهم بتأييد جمهورية أرمينيا. وبدأت الحرب بين أذربيجان وأرمينيا. ولم تتمكن أذربيجان خلال الحرب التي استمرت حتى عام 1994 من استعادة السيطرة على قره باغ. وبدأت أذربيجان أخيرا العملية العسكرية الجديدة في قره باغ.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook