11:19 GMT29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 70
    تابعنا عبر

    شهد العالم في القرن الماضي تسابقًا بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي على أخذ عينات من تربة القمر.

    وكشف تقرير أحيط بالسرية حتى الآن وأماطت وكالة الفضاء الروسية "روسكوسموس" اللثام عنه أخيرا، أن المسؤولين السوفييت بحثوا خلال اجتماع استضافته الوزارة المسؤولة عن استكشاف الفضاء في 8 مايو/أيار 1989، إمكانية إلغاء إطلاق مركبة فضائية إلى القمر في حال تمكن الأمريكيون من إحضار عينة من تربة القمر إلى الأرض قبل أن يفعل الاتحاد السوفييتي ذلك.

    وكان الاتحاد السوفييتي يستعد حينها لإرسال مركبة "يي-8-5" الأوتوماتيكية إلى القمر لإحضار عينة من تربته إلى الأرض، بينما استعدت الولايات المتحدة لإرسال مركبة "أبولو-11" المأهولة لتهبط على القمر.

    وتساءل الوزير أفاناسييف خلال الاجتماع الذي حضره رئيس مكتب تصميم التقنيات الفضائية، باباكين: "إذا هبط الأمريكيون على القمر في 17 يونيو/حزيران وأخذوا عينات وسلموا إحداها إلينا فهل يجب إطلاق مركبتنا إذا لم نتمكن من إطلاقها في يونيو"؟

    وقال باباكين إنه يرى أنه من الضرروي أن يتم إطلاق مركبة "يي-8-5" في أية حال.

    ولفت الوزير أفاناسييف إلى أن إطلاق مركبة "يي-8-5" ينطوي على "أهمية سياسية كبيرة"، ولهذا لا يجوز أن تفشل المركبة في أخذ عينات من التربة على سطح القمر.

    وتم إطلاق مركبة "يي-8-5" في 14 يونيو 1969، ولكنها لم تصل إلى القمر بسبب تعطل أحد محركات صاروخ "بروتون" الذي حملها إلى الفضاء. وتم في 13 يوليو/تموز، إطلاق مركبة أوتوماتيكية أخرى هي "لونا 15"، لكنها تحطمت عندما هبطت على القمر في 21 يوليو.

    ثم تمكنت مركبات "لونا 16" و"لونا 20" و"لونا 24"، في الفترة 1970 – 1976، من إحضار 326 غراما من التربة القمرية إلى الأرض وهي موجودة في معهد الجيوكيمياء والكيمياء التحليلية التابع لأكاديمية العلوم الروسية. ويوجد هناك أيضا 14 غراما من العينات التي حملتها مركبات "أبولو" من القمر إلى الأرض. وإجمالاً أتى رواد فضاء أمريكيون بـ391 غراما من التربة القمرية إلى الأرض في الفترة 1969 - 1972. ووصل 12 من رواد الفضاء الأمريكيين إلى القمر.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook