23:40 GMT25 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    تقول المستشارة يوليا بيفزينكو إن البروتوكول في السياسة الدولية، هو عبارة عن إتيكيت خاص بقواعد الدبلوماسية وشؤون الدولة. وهو القاعدة التي توجه الكيفية التي يجب أن يؤدى بها تصرف أو نشاط ما، والشكل العام للدبلوماسي وما يتبعه من مظهر حسن و لباس لائق و كياسة ولباقة وحسن تصرف وسعة اطلاعه هي دعامة أساسية لنجاحه.

    موسكو - سبوتنيك. قالت مستشارة الاتيكيت يوليا بيفزينكو،  في حديث لها في المنتدى الدولي لمحترفي البروتوكول "الأشخاص والألوان"، إن:

    " الرغبة في ارتداء الملابس بشكل فعال، وارتداء الإكسسوارات البراقة، وإضافة عناصر غير رسمية إلى الأسلوب الكلاسيكي، فضلا عن محاولات ارتداء الملابس بشكل غير رسمي أو بطريقة عصرية للغاية، هي الأخطاء الرئيسية في قواعد لباس السياسيين".

     وتابعت المستشارة بيفزينكو، قائلة: "يحدث هذا غالبا بسبب عدم وجود مصفف شعر أو خدمة بروتوكول في مكان قريب، وأحد الأخطاء التي ترتكبها السياسيات غالبا هو الملابس غير الرسمية للمناسبات التجارية. لا يمكن أن تكون الجوارب الطويلة أغمق من أسفل الفستان، والأحذية ذات الألوان الفاتحة بشكل عام، يتم ارتداؤها فقط في الصيف وفقط للأحداث غير الرسمية".

    ووصفت الخبيرة الخطأ الشائع الثاني بالرفض المتعمد لقواعد اللباس المطلوبة لصالح ملابس أكثر راحة، حيث قالت:

    "قد يأتي بعض السياسيين مرتدين الجينز لحضور اجتماعات مهمة، وهو أمر غير مقبول".

    ومن بين أوجه الأخطاء الشائعة الأخرى، حددت المستشارة موضوعا مشتركا بين السياسيين في أوروبا الشرقية، وهو:

    "الرغبة عند السياسيين في إظهار نفسه بشكل أكثر فاعلية واستخدام ملحقات ضخمة جدا، وألوان زاهية مدمجة بشكل سيئ، وما إلى ذلك".

    وتابعت المستشارة حديثها: "بالإضافة إلى ذلك، فإن الملابس الفاضحة للغاية، والتنانير القصيرة،  والاستخدام غير المنتبه للرمزية أو مجموعات الألوان المعروفة، وكذلك محاولات الظهور بمظهر أنيق، والتكلف وغيرها من الأخطاء، تجعل السياسيين يقعون في الخطأ والظهور بمظهر غير أنيق".

    والخطأ الأكبر برأيها هو اتباع "خطأ بسيط ولكنه شائع جدا هو "أنا عصري". هذه المقولة تجعل الأشخاص يتبعون صرعات الموضة وهم جاهلون إن كانت مناسبة لهم أم لا.

    وكما أن الخطأ، حسب رأيها، هو ارتداء الملابس بشكل غير ملائم لحدث أو مناسبة رسمية، حيث قالت:

    "الوصول إلى مسرح المآسي بملابس باهظة الثمن، والعمل ببدلة رسمية أثناء الفيضانات، وما إلى ذلك".

    وقالت المستشارة إن  البروتوكول في السياسة الدولية، هو عبارة عن إتيكيت خاص بقواعد الدبلوماسية وشؤون الدولة، وعند سؤالها عن السياسي الأكثر أناقة، أجابت:
     "يمكن اعتبار وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرغي لافروف رمزا للأناقة في روسيا".

    وختمت المستشارة يوليا بيفزينكو حديثها  برسالة لجميع الدبلوماسيين والسياسيين، قائلة: "النمط الكلاسيكي مع المزيج الصحيح من الألوان، المناسبة للشكل، هو الأفضل بالنسبة للسياسي، لأنه لا شعوريا يخلق صورة لشخص مستقر وجاد يمكن الوثوق به".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook