18:58 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، اليوم الثلاثاء، أن روسيا وتركيا توصلتا إلى اتفاق بشأن إجراءات نشر وعمل مركز مراقبة وقف إطلاق النار في إقليم قره باغ، وأن العاملين في المركز سيكونون من الطرفين.

    وقال كوناشينكوف للصحفيين: "وفقًا للمذكرة الموقعة في 11 تشرين الثاني/ نوفمبر، بين وزارة الدفاع الروسية ووزارة الدفاع الوطني التركية، تم التوصل إلى اتفاق بشأن إجراءات نشر وعمل المركز الروسي-التركي المشترك لمراقبة وقف إطلاق النار والعمليات العسكرية. سيتم نشر المركز على أراضي أذربيجان. وسيكون عدد الموظفين الروس والأتراك في الهيكل التنظيمي للمركز المشترك متساويًا".

    وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت وزارة الدفاع التركية توقيع اتفاقية بشأن تأسيس مركز المراقبة المشترك مع روسيا لمراقبة تطبيق وقف إطلاق النار في إقليم ناغورني قره باغ بين أرمينيا وأذربيجان.

    يذكر أنه في التاسع من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وقعت أرمينيا وأذربيجان برعاية روسيا، اتّفاقا لوقف إطلاق النار في ناغورني قره باغ، دخل حيز التنفيذ في الـ 10 من ذات الشهر.

    وأعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره الأذري إلهام علييف، ورئيس وزراء أرمينيا، نيكول باشينيان، وقعوا إعلانا مشتركا حول وقف شامل لإطلاق النار في قره باغ.

    وينص إعلان وقف إطلاق النار على توقف القوات الأرمنية والأذرية عند مواقعها الحالية، وانتشار قوات حفظ السلام الروسية على امتداد خط التماس في قره باغ والممر الواصل بين أراضي أرمينيا وقره باغ.

    كما يتضمن الاتفاق أيضا رفع القيود عن حركة النقل والعبور وتبادل الأسرى بين طرفي النزاع، وعودة النازحين إلى قره باغ برعاية المفوض الأممي لشؤون اللاجئين.

    وتعود جذور النزاع في قره باغ إلى شباط/فبراير من عام 1988، عندما أعلنت مقاطعة ناغورني قره باغ للحكم الذاتي انفصالها عن جمهورية أذربيجان الاشتراكية السوفياتية. وفي سياق المواجهة المسلحة التي جرت في الفترة بين 1992 - 1994 فقدت أذربيجان سيطرتها على ناغورني قره باغ ومناطق أخرى متاخمة لها.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook