15:51 GMT19 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، إنه لا يعرف ما إذا كان الإرهابي الذي قطع رأس مدرس في فرنسا مدفونًا في الشيشان، مشيرا إلى أن العمل الإرهابي نفسه يخضع للإدانة والرفض.

    وقال بيسكوف للصحفيين ردا على سؤال حول موقف الكرملين من أفراد الجنازة المزعومة مع تكريم شاب شيشاني يبلغ من العمر 18 عاما قطع رأس مدرس في فرنسا "إدانة ورفض عميقين".

    وأضاف أن "هذا تقييم شامل للوضع، ليس لدي أي معلومات حول ما إذا كانت هذه الجنازة قد تمت، ومدى موثوقية المعلومات حول ماهيتها، وكيف حدثت"، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن "الشيء الوحيد الذي يمكن قوله على وجه اليقين، بالطبع، هو أن هذا الفعل عمل إرهابي لا يخضع لأي شيء آخر.

    وأكد بيسكوف، مجيبًا عن السؤال إلى أي مدى يمكن أن يصبح هذا الموضوع موضوعًا لنوع من الاعتبار. بما في ذلك المحادثة بين الكرملين ورئيس الشيشان؟

    الموضوع هنا لا لبس فيه على الإطلاق. نحن نتحدث عن القتل والإرهابي وعمله مدان تمامًا وغير مقبول. لذلك  هذا تقييم شامل لهذا الوضع.

    وتم قطع رأس مدرس التاريخ صمويل باتي في كونفلان سان أونورين بالقرب من باريس في 16 أكتوبر/تشرين الأول. وقع القتل في المدرسة التي كان يدرّس فيها، عندما نوقش موضوع حرية التعبير، عرض المعلم رسوما كاريكاتورية للنبي محمد. وقتل المهاجم برصاص الشرطة. وبحسب مكتب المدعي العام، فإن القاتل ولد في موسكو عام 2002، وهو من أصل شيشاني وحصل على وضع لاجئ في فرنسا.

    الكلمات الدلالية:
    فرنسا, روسيا, موسكو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook