14:42 GMT20 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قالت الوزارة إن وزارة الطوارئ الروسية سترسل 54 عربة محملة بـ 1.2 ألف طن من المساعدات الإنسانية إلى ناغورنو قره باغ بحلول 14 ديسمبر/كانون الأول.

    وجاء في الرسالة أنه "في الفترة من 11 إلى 14 ديسمبر، سترسل وزارة الطوارئ الروسية 54 عربة مع مساعدات إنسانية إلى السكان المدنيين إلى ناغورنو قره باغ. وسيتم إرسال الإرسال من ثماني مدن روسية".

    لذلك، في 11 ديسمبر، تم إرسال أربع سيارات من تيخانوريتسكا و أوليانوفسكا، وفي 12 ديسمبر، سيتم إرسالها من موسكو وإيفانوفو وأوفا.

    وتشمل البضائع مواد البناء ومحطات الطاقة وصهاريج الإطفاء والأدوات المنزلية. ما مجموعه حوالي 1.2 ألف طن.

    وأشارت وزارة الطوارئ الروسية إلى أن "تسليم الدفعة الأولى من المساعدات الإنسانية تم على وجه السرعة بمساعدة الطيران والنقل البري من وزارة الطوارئ الروسية، من أجل البدء في ترميم المساكن المدمرة قبل الطقس البارد. والآن دخل العمل في المرحلة المخطط لها، وبالتالي تم ربط النقل بالسكك الحديدية".

    في نهاية سبتمبر/أيلول، استؤنفت الأعمال العدائية في ناغورنو قره باغ، والتي أصبحت استمرارًا للنزاع طويل الأمد وأدت إلى وقوع إصابات في صفوف السكان المدنيين.

    وقام الطرفان بعدة محاولات للتوصل إلى هدنة، لكن الاتفاق الثلاثي الذي تم التوصل إليه ليلة 10 نوفمبر تبين أنه كان ناجحًا.

    الاتفاق تم بوساطة موسكو، حيث اتفقت أذربيجان وأرمينيا على وقف إطلاق النار تمامًا وتبادل الأسرى وجثث الموتى.

    كما سلمت يريفان مناطق كيلبجار ولاشين وأغدام إلى باكو. بالإضافة إلى ذلك، يتمركز قوات حفظ السلام الروسية في المنطقة.

    دعت أذربيجان الاتفاق استسلام أرمينيا. وأكد الرئيس الأذربايجاني إلهام علييف أن الوثيقة تعود بالفائدة على بلاده.

    واعترف رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان أن قرار السلام قد تم إعطاؤه له بصعوبة، لكنه سمح له بالاحتفاظ بما ستخسره قره باغ. بعد ذلك، بدأت الاحتجاجات في يريفان للمطالبة باستقالة رئيس الحكومة.

    الكلمات الدلالية:
    أرمينيا, أخبار أذربيجان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook