14:05 GMT04 مارس/ آذار 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن تعاطف وسائل الإعلام الغربية مع المعارض أليكسي نافالني بعد إشاعة "التسمم المزدوج" أو الثلاثي يعبر عن افتقار الشركاء إلى الأخلاق وعدم رغبتهم في إثبات الحقائق.

    وأضاف لافروف في مؤتمر صحفي عقد عقب محادثاته مع وزير الخارجية الكرواتي في زغرب، قائلا "كل هذه الأخبار مضحكة للقراءة، لكن الطريقة التي يتم بها تقديم هذه الأخبار تخبرنا شيئًا واحدًا فقط: ليس لدى شركائنا الغربيين أي معايير أخلاقية، فهم يفتقرون إلى مهارات العمل التكنولوجي العادي، ويحجمون عن الامتثال للمعايير القانونية الدولية عندما يتعلق الأمر في إثبات الحقائق".

    ووفقًا له، موسكو معتادة بالفعل على حقيقة أن الولايات المتحدة ودول غربية أخرى تعلن ببساطة في وسائل الإعلام  الاتهامات التالية ضد روسيا - "سواء كانوا قراصنة، سواء كان ذلك نوعا من الإحساس بشيء مزدوج، أو حتى حول تسميم ثلاثي لنافالني".

    وقال لافروف "المنطق هنا هو: إذا أعلنا، على سبيل المثال، حقائق جديدة تم اكتشافها من قبل الخدمات الألمانية الخاصة حول تسميم نافالني، وموسكو صامتة لمدة يومين. إذا كانت صامتة، فهي مذنبة. الخلل في هذا النهج، في رأيي، واضح لأي شخص عاقل".

    هذا ونشر نافالني، بالتزامن مع قناة CNN الأمريكية، ومجلة Spiegel الألمانية وبوابة بيلنجكات المشهورة بمقالات مؤامرة مناهضة لروسيا، مقالا يوم الاثنين يزعم أنه يعرف أسماء ثمانية من "ضباط مخبرات" الذين، حسب قوله، حاولوا تسميمه عدة مرات، لكن دون جدوى. وبحسب نافالني، فقد سافر "ضباط المخابرات" إلى المناطق الروسية، بما في ذلك على ما يُزعم إلى نوفوسيبيرسك وتومسك، التي لم يكن على علم بها من قبل. في الوقت نفسه، لا يوجد دليل على أن هؤلاء الأشخاص قد ارتكبوا أي أعمال محددة أدت إلى التسمم.

    انظر أيضا:

    روسيا تعلن استعدادها لإجراء تحقيق في قضية "تسميم" نافالني بشروط واضحة
    بوتين عن نافالني: جاري التحقق من الأمر... ولكن لا يمكن إجراء تحقيق جنائي من دون وجود مواد
    الكلمات الدلالية:
    أليكسي نافالني, لافروف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook