01:43 GMT14 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    صرح رئيس مركز الدراسات السياسية والعسكرية في معهد الولايات المتحدة وكندا التابع لأكاديمية العلوم الروسية، فلاديمير باتيوك، اليوم الخميس 21 يناير/كانون الثاني، بأنه في الوقت الذي يصعب فيه التنبؤ بالعودة المحتملة للولايات المتحدة إلى اتفاقية القضاء على الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى واتفاقية الأجواء المفتوحة، يمكن انتظار ذلك فقط مع اقتراب الصيف.

    موسكو – سبوتنيك. وقال باتيوك في حديث مع وكالة "سبوتنيك": "سيكون من الممكن التحدث عن شيء محدد حول موقف واشنطن في مجال الحد من التسلح مع اقتراب الصيف".

    وأشار باتيوك، إلى أنه "لا بايدن نفسه ولا أعضاء فريقه لم يتحدثوا سابقاً بأي شيء محدد حول اتفاقية القضاء على الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى واتفاقية الأجواء المفتوحة".

    وقال باتيوك: "يجب أن أشير إلى أن بايدن وفريقه بشكل عام تحدثوا بشكل إيجابي جداً خلال الحملة الانتخابية حول الحاجة إلى الحوار مع روسيا بشأن قضايا الحد من التسلح وأن اتفاقية ستارت -3، يجب أن تضاف إليها اتفاقيات جديدة، تأخذ بالاعتبار ليس فقط الرؤوس الحربية النووية الاستراتيجية، ولكن أيضاً الرؤوس الحربية النووية التكتيكية والعملياتية، لذلك دعونا ننتظر ونرى ماذا سيخرج من هذه النوايا التي ذكرتها. حتى الآن من الصعب التكهن. الرئيس تولى منصبه يوم أمس فقط ".

    هذا وشهد يوم أمس الأربعاء، حفل التنصيب الرسمي، والذي أدى خلاله جو بايدن، اليمين الدستوري كرئيس الولايات المتحدة.

    ووقع الرئيس الأمريكي الجديد، بعد فترة وجيزة من تنصيبه، مرسوماً يعيد الولايات المتحدة إلى اتفاقية باريس للمناخ، والتي انسحبت منها البلاد في ظل إدارة دونالد ترامب، ومرسوماً بإعادة البلاد إلى منظمة الصحة العالمية.

    ويذكر أنه في الـ26 من أكتوبر/تشرين الأول 2020، أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، عن مبادرة جديدة لحل الوضع المتعلق بالتوترات المتزايدة في أوروبا عقب انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى.

    وعلى وجه الخصوص، عن استعداد موسكو، بمحض إرادتها، لعدم نشر صواريخ "9إم729" في الجزء الأوروبي من روسيا، مقابل خطوات مماثلة من الناتو.

    كما اقترح بوتين أن يساوي التحالف منظومات "إيغيس آشور" مع قاذفات "إم كي-41" في قواعد في أوروبا ومع صواريخ "9إم729" في كالينينغراد.

    وأعلنت وزارة الخارجية الروسية، في 15 يناير/كانون الثاني الجاري ، بدء إجراءات الانسحاب من اتفاقية الأجواء المفتوحة.

    وأشارت الوزارة إلى أنه بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية "اختل توازن مصالح الدول المشاركة الذي تم التوصل إليه في إبرام المعاهدة بشكل كبير"، ولم يدعم شركاء موسكو في الاتفاقية المقترحات الروسية حول ضمان قابليتها للتطبيق في الظروف الجديدة.

    انظر أيضا:

    رداً على اتفاق التطبيع... صواريخ فلسطينية على إسرائيل
    اتفاق روسي أمريكي لإجراء مشاورات بشأن النفط... واشنطن تنشر صواريخ باتريوت في العراق
    نتنياهو: اتفاق السلام تحول تاريخي وإطلاق الصواريخ لحظة توقيعه لم يكن مفاجئا
    شويغو: تمديد اتفاقية تبادل المعلومات حول إطلاق الصواريخ الباليستية سيعزز الاستقرار
    أوليانوف: في مفاوضات عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي لا يجب إقحام موضوع برنامج الصواريخ
    الكلمات الدلالية:
    اتفاقية الأجواء المفتوحة, معاهدة الأجواء المفتوحة, الأجواء المفتوحة, معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى, معاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى, الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى, صواريخ متوسطة المدى
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook