21:24 GMT27 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    قال مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، إن الاتصال بين الولايات المتحدة وإيران ضروري لإحراز تقدم في الاتفاق النووي، مشيرا إلى أنه سيكون من المقبول عقد اجتماع غير رسمي متعدد الأطراف بموجب خطة العمل المشتركة الشاملة.

    فيينا- سبوتنيك. وصرح المندوب الروسي لوكالة "سبوتنيك" اليوم الثلاثاء: "هناك حاجة للاتصال بين طهران وواشنطن، من أجل المضي قدمًا، وعلى حد علمي، فإن الإيرانيين ليسوا مستعدين بعد لإجراء اتصالات ثنائية مع الأمريكيين، لكن الاجتماع غير الرسمي متعدد الأطراف لأعضاء خطة العمل الشاملة المشتركة الحالي والأمريكيين قد يكون مقبولاً من الجميع".

    كما أشار المندوب الروسي إلى إن السبيل الوحيد لإعادة تنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة حول البرنامج النووي الإيراني بصورة طبيعية هو العودة بدون شروط مسبقة لما كانت عليه قبل وصول إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب إلى البيت الأبيض، وقال: "جميع المؤشرات تشير إلى أن السبيل الوحيد لاستعادة الأداء الطبيعي للاتفاق النووي هو العودة دون أي شروط مسبقة إلى ما كانت عليه قبل وصول إدارة دونالد ترامب إلى البيت الأبيض".

    ووفقا لأوليانوف فإن "هذا يعني أن على إيران استئناف الوفاء بجميع التزاماتها في أسرع وقت ممكن، وأن على الأمريكيين رفع عقوباتهم عن البرنامج النووي الإيراني وتمكين إيران من تجارة النفط والسلع الأخرى بشكل طبيعي".

    وأضاف أوليانوف أن روسيا ترحب بالتغييرات في الموقف الأمريكي من الاتفاق النووي مع إيران، وهي مستعدة لتعاون مثمر وبناء، قائلا "نحن بالتأكيد نرحب بالتغييرات المهمة والإيجابية بشكل عام في الموقف الأمريكي وسنكون مستعدين لتعاون مثمر وبناء مع الجانب الأمريكي في تنفيذ هذه الصفقة".

    هذا وطلب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من الاتحاد الأوروبي المساعدة والتوسط في نزاعها بشأن الاتفاق النووي مع الولايات المتحدة.
    وبحسب لقاء لـ"ظريف" على قناة الـ"سي إن إن" الأمريكية، مع المحاورة ذات الأصل الإيراني كريستيان أمانبور، فقد أكد أن الاتحاد الأوروبي يمكن أن يلعب دور الوسيط في الخلاف مع الولايات المتحدة بشأن برنامج طهران النووي، وفقا لـ"دي دبليو".

    وقال ظريف إن وزير الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل قد ينسق عودة متزامنة لواشنطن وطهران إلى اتفاق نووي.

    وردًا على سؤال حول ما إذا كانت إيران لا تزال تطالب الولايات المتحدة بالعمل أولاً، قال الوزير إنه يمكن اتخاذ الخطوات اللازمة في وقت واحد، مؤكدا أن بوريل يمكن أن يسهل ذلك كجزء من دوره كمنسق للجنة المشتركة للاتفاق النووي، قائلا لمحاورته: "تعلمين بوضوح أنه يمكن أن تكون هناك آلية لمزامنتها أو تنسيق ما يمكن فعله".

    وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد أشار إلى أنه سيكون على استعداد للعودة إلى الاتفاقية - التي ألغاها ترامب بشكل مثير للجدل في عام 2018 - إذا التزمت إيران حقًا بحدود تلك الصفقة وتراجع إنتاجها المتزايد.

    انظر أيضا:

    ممثل روسيا ينتقد الجدل الأمريكي الإيراني حول الخطوة الأولى للعودة إلى الاتفاق النووي
    أمريكا قد تفكر في خطوات صغيرة لإحياء الاتفاق النووي مع إيران
    الكلمات الدلالية:
    الاتفاق النووي, واشنطن, طهران, حوار, ميخائيل أوليانوف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook