03:37 GMT17 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    يحتفل الشعب الروسي بعيد "الماسلينيتسا" أو كما يسمى "أسبوع المرافع"، كل عام على خلفية التقاليد السلافية الشرقية القديمة، حيث تبدأ الاحتفالات بمناسبة انتهاء الشتاء القارس واستقبال الربيع بالفرح والتنزه والأنشطة التقليدية المختلفة.

    واحتفل سكان مقاطعة كالوغا غربي العاصمة موسكو، اليوم السبت، بعيد "الماسلينيتسا"، بحرق قطعة فنية ضخمة على شكل فيروس"كورونا"، في متنزه "نيكولا لينيفيتس أرت بارك". تعبيرا عن أملهم بانتهاء جائحة "كورونا". 

    عيد الماسلينيتسا هو أحد الأعياد الشعبية المميزة التي تحتفل بها روسيا، يقوم الأهالي بتحضير البليني التي تعتبر أهم رمز للماسلينيتسا، وهي فطائر رقيقة من العجين مستديرة ذهبية تتفنن النساء في إعداد حشواتها.

    فطائر البليني
    © Fotolia / Minadezhda
    فطائر البليني

    كما تأخذ الرقصات والأغاني الشعبية حصة من العيد الذي يشمل أنشطة متنوعة بين القتال بالأيدي ومعارك كرات الثلج وركوب الزلاجات وحرق "السيدة ماسلينيتسا" التي تمثل فصل الشتاء.

    الماسلينيتسا - المشاركون في مهرجان ماسلينيتسا في موسكو
    © Sputnik . Evgenya Novozhenina
    "الماسلينيتسا" - المشاركون في مهرجان ماسلينيتسا في موسكو

    ويعتبر عيد الماسلينيتسا جزء من التراث الشعبي الروسي، فهو عيد شعبي سلافي شرقي، يتم الاحتفال به خلال أسبوع الصوم الكبير الذي يسبق عيد الفصح الأرثوذكسي.

    الكلمات الدلالية:
    حرق, تقاليد, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook