07:17 GMT12 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حشدت جميع الأقاليم الروسية مواردها لصد العدوان ودحر الغزاة القادمين من ألمانيا النازية والبلدان التابعة لها الذين اعتدوا على روسيا والجمهوريات السوفيتية المتحدة الأخرى في عام 1941.

    بدأت روسيا وقتذاك الحرب التي يذكرها التاريخ بأنها الحرب الوطنية العظمى ضد الغزاة المعتدين. وكان لإقليم تتارستان دور كبير في صد العدوان وإحراز الانتصار الذي أنهى الحرب العالمية الثانية في أوروبا في مايو/ أيار 1945. فقد أوفد الإقليم كثيرين من أبنائه إلى جبهات القتال، وحشد طاقاته الإنتاجية لتغطية حاجات البلاد وجيشها المقاتل.

    مركز إنتاج الدواء

    أفاد كتاب أصدرته وزارة الصحة المحلية الخاصة بإقليم تتارستان تحت عنوان "صحة تتارستان: طريق طوله 100 عام" بأن مدينة قازان، عاصمة تتارستان، أصبحت مركزا رئيسيا لإنتاج الأدوية خلال الحرب الوطنية العظمى.

    وتم في يوليو/ تموز 1941 (وبدأت الحرب في 22 يونيو/ حزيران) تجهيز إحدى ورشات مصنع قازان للكيماويات لإنتاج الأوروتروبين والكالسيوم الكلوري لعلاج الأمراض الخطيرة وكذلك الصوديوم الليموني اللازم لتخزين الدم.

    وبدأ هذا المصنع في عام 1942 ينتج مستلزمات التصوير الرونتجيني. وبدأت تتارستان في نفس الوقت بتوريد الأثيل الكلوري، وهو دواء ثمين، للمستشفيات العسكرية في روسيا.

    وكان مصنع قازان للكاتجت الذي تأسس في عام 1931 هو المصنع الوحيد في روسيا الذي أنتج الخيوط المعوية لخياطة الجراح. وتوصل مهندسو هذا المصنع في عام 1944 إلى طريقة لإنشاء الأدونيلين والأدونيزيد لعلاج أمراض القلب.

    جمع الأعشاب الطبية

    وانخرط الكثيرون من العاملين في الصيدليات المحلية في البحث عن الأعشاب العلاجية. وساعدهم سكان القرى من المراهقين والمسنين.

    ولم يكتف الصيادلة بجمع هبات الطبيعة، بل أقدموا على تنظيم إنتاج الدواء. وأنشأت إدارة الصيدليات في قازان وحدات إنتاجية لإنتاج بعض العقاقير. وأنتجت إحداها، مثلا، زيت الكافور. وأنتج معهد البيطرة عقار السبرمين. وأنتجت الصيدلية رقم 8 السلفازين.

    وساهم صيادلة تتارستان بذلك في جهود إعادة العافية للجنود الجرحى لكي يعودوا إلى جبهات القتال.

    انظر أيضا:

    كيف حاربت تتارستان الوباء في الحرب الوطنية العظمى... صور
    أطباء تتارستان في مواجهة الحرب: اختراع علاجات ناجعة...صور
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook