09:33 GMT07 مايو/ أيار 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    شرح المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الخميس، صحة الرئيس فلاديمير بوتين، بعد تلقيه الجرعة الثانية من اللقاح المضاد لفيروس كورونا.

    وقال بيسكوف ردا على سؤال حول صحة بوتين: "نظراً إلى أن برنامجه اليوم مزدحماً إلى حد ما، أستطيع التأكيد أن صحته جيدة.. ولا توجد أعراض جانبية أيضًا".

    وردا على سؤال عما إذا كان تطعيم بوتين، في رأيه، سيكون له أهمية تعبوية للشعب الروسي في مسألة التطعيم، قال بيسكوف، إنه متأكد من ذلك، لأن المثال الشخصي السابق للرئيس، عندما أخذ اللقاح الأول "كان له تأثير إيجابي للغاية" في كثير من المدن.

    وأشار المتحدث الرئاسي الروسي، إلى أن الطلب المحلي على التطعيم ضد كوفيد لا يزال قليلا، لكنه سيزداد.

    وأردف بيسكوف: "في الواقع، الطلب قليل، ليس كما هو مرجو، لكنه سيزداد. ومع ذلك، فإنه يتزايد تدريجياً".

    واختتم بيسكوف بالقول: "اللقاح كافٍ في التداول، وفقًا للطلب الحالي، وتعمل أحجام الإنتاج والبنية التحتية للتوزيع بشكل مرضٍ تمامًا".

    هذا وكان  الرئيس الروسي قد تلقى، يوم 23 آذار/مارس الماضي، الجرعة الأولى من لقاح روسي على مرحلتين ضد فيروس كورونا المستجد، من دون الكشف عن اسم اللقاح الذي تم تطعيمه به، وذلك بعيدا عن عدسات الكاميرات ثم أوضح ذلك بالقول إن الاستعراض والتباهي ليسا ضروريين، وإذا أراد شخص تزوير شيء ما في هذه العملية، فليس من الصعب القيام بذلك لإظهار حقنة ليست دواء بل فيتامينات على الكاميرات.

    وأعلن بوتين، يوم أمس الأربعاء، أنه تلقى الجرعة الثانية من اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد وذلك بعد ثلاثة أسابيع من حصوله على الجرعة الأولى.

    هذا وتم تسجيل ثلاثة لقاحات للوقاية من فيروس "كوفيد-19" في روسيا، وهي "سبوتنيك V" و"إيبيفاك كورونا و"كوفيفاك"، وتمت الموافقة على اللقاحين الأول والثاني لتطعيم الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا، لكن لقاح "كوفيفاك"، لا يزال ينصح به لتطعيم الأشخاص، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 إلى 60 عامًا.

    وتتضمن جميع اللقاحات الثلاثة إعطاء مكونين من الدواء. لذلك يجب تلقي الحقنة الثانية "سبوتنيك V" في غضون ثلاثة أسابيع، ويمكن إعطاء " إيبيفاك كورونا" في غضون 2-3 أسابيع، و"كوفيفاك" خلال أسبوعين.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook