09:04 GMT09 مايو/ أيار 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن تغيير بنود اتفاقيات مينسك بشأن التسوية في أوكرانيا يمكن أن يؤدي إلى مذبحة في دونباس.

    وأضاف لافروف "يواصل الغرب محاولة إقناع روسيا بضرورة تخفيف اتفاقات مينسك أو تغيير تنفيذ مجموعة من بنودها".

    وشدد وزير الخارجية الروسي على ضرورة العفو الكامل وليس الفردي لمن لم يرتكب أي جرائم خطيرة.

    وأعرب وزير الخارجية الروسي، في وقت سابق، عن أسفه لدعم الغرب كييف في انتهاك جميع اتفاقيات مينسك.

    وأعلن الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، أمس الثلاثاء، أنه لا يرى جدوى من التخلي عن اتفاقات مينسك الخاصة بتسوية النزاع في منطقة دونباس، لكنه اعتبر أن بعض بنودها تحتاج إلى تعديل.

    وفي وقت سابق دعا زيلينسكي إلى إشراك الولايات المتحدة في العملية التفاوضية التي تجري في العاصمة البيلاروسية مينسك حول تسوية النزاع في دونباس بمشاركة دول "رباعية النورماندي" (روسيا، أوكرانيا، فرنسا، ألمانيا). وانتقد الكرملين هذه الفكرة قائلا على لسان المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف إن الحديث يدور عن "رسالة مقلقة جديدة" من قبل كييف.

    يذكر أن السلطات الأوكرانية بدأت، في شهر نيسان/أبريل من العام 2014، عملية عسكرية ضد مواطني جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك اللتين أعلنتا استقلالهما من طرف واحد، تعبيرا عن معارضتهما للانقلاب الذي وقع في أوكرانيا في شهر شباط / فبراير من العام نفسه. ووفقا لآخر إحصاءات الأمم المتحدة – فقد تجاوز عدد ضحايا النزاع الـ 13 ألف مدني.

    وتبحث مسألة تسوية الوضع في إقليم دونباس في إطار عمل مجموعة الاتصال التي تعقد اجتماعاتها في مينسك، التي وافقت على ثلاث وثائق تحدد الخطوات للحد من تصاعد الأزمة، إلا أن الاشتباكات المتبادلة بين طرفي النزاع متواصلة رغم اتفاقات الهدنة المبرمة.

    انظر أيضا:

    بيسكوف: اتفاقيات مينسك هي الأساس الوحيد للتسوية في دونباس
    خبير: الأزمة الأوكرانية داخلية ويمكن حلها عبر تطبيق اتفاقية "مينسك"
    لافروف: الغرب يواصل دعم كييف في انتهاك اتفاقيات مينسك
    مسؤول روسي: موسكو تقترح عقد اجتماع بشأن اتفاقات مينسك في دونباس
    الكلمات الدلالية:
    أوكرانيا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook