22:03 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد مصدر في دولة الفاتيكان، اليوم الأربعاء، استعداد الكرسي الرسولي للتوسط في عملية التسوية في منطقة "دونباس" جنوب شرقي أوكرانيا، حال طلبت روسيا وأوكرانيا ذلك.

    الفاتيكان - سبوتنيك. وقال المصدر لوكالة "سبوتنيك": "إذا طلب الطرفان [روسيا وأوكرانيا] من الفاتيكان وساطة، فلا يمكنه رفضها. بالطبع، سيكون هذا تطورا مهما جدا للأحداث".

    وأشار المصدر إلى عدم وجود تأكيد رسمي من الجانب الأوكراني بشأن هذا الاقتراح، في الوقت الحالي، موضحا أن تصريح الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، "لم يكن متوقعا بالنسبة للكرسي البابوي".

    وقال الرئيس الأوكراني، في مقابلة مع صحيفة "لا ريبوبليكا" الرومانية، في وقت سابق، ردا على سؤال حول لقاء محتمل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين: "الفاتيكان يمكن أن يصبح المكان الأمثل للمفاوضات حول التسوية في دونباس، مع الجانب الروسي".

    وخلال لقائه مع الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، في 22 نيسان/أبريل الجاري، أكد الرئيس الروسي، أن كييف اتخذت، مؤخرا، الكثير من الخطوات لنسف العلاقات الروسية – الأوكرانية، لافتا إلى أن الحديث يدور حول بعض المشاكل في العلاقات الثنائية، وموقف كييف من الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، واللغة الروسية.

    وسبق وأن اقترح زيلينسكي، أن يلتقي بوتين في أي مكان في إقليم "دونباس"، ورد عليه الرئيس الروسي أن مثل هذا الاجتماع يمكن أن يعقد في موسكو، إذا كان الهدف منه بحث العلاقات بين البلدين.

    وصرح الرئيس الأوكراني، الاثنين الماضي، بأن كل شيء يتجه نحو حقيقة أن اجتماعه مع بوتين سيحدث، أما الزمان والمكان فهذه هي تفاصيل، مشيرا إلى أنه أصدر تعليماته لرئيس مكتبه، أندريه يرماك، ليبحث إمكانية اللقاء.

    كما صرح، في 22 نيسان/أبريل الجاري، بأنه مستعد لمناقشة استخدام اللغة الروسية [للناطقين بها من مواطني أوكرانيا]، وقضية الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، مشيرا إلى أنه ليس لدى أوكرانيا مشكلة بالنسبة لهاتين القضيتين.

    وأعلن الرئيس الأوكراني السابق، بيترو بوروشينكو، في 16 كانون الأول/ديسمبر 2018، البدء في إنشاء كنيسة أرثوذكسية أوكرانية، منفصلة عن الكنيسة الروسية.

    الكلمات الدلالية:
    أوكرانيا, روسيا, الفاتيكان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook