02:55 GMT18 مايو/ أيار 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 172
    تابعنا عبر

    علقت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الخميس، على تسريب حديث لوزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، مؤكدة أنه بدون مساعدتها لم يكن للاتفاق النووي الإيراني أن يرى النور.

    وأكدت وزارة الخارجية الروسية، اليوم، في تعليقاها على لقاء ظريف المسرب، أنه: "بدون مساعدة روسيا الحاسمة، لم تكن الصفقة النووية الإيرانية لتعقد".

    ومنعت السلطة القضائية في إيران، 15 شخصا على صلة بتسجيل اللقاء المسرب لوزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، من مغادرة البلاد، حتى اكتمال التحقيقات.

    ونقلت وكالة "إيسنا" الإيرانية عن مصدر في السلطة القضائية، اليوم الخميس، أنباء تفيد بـ"صدور قرار بمنع خروج 15 شخصا من الأراضي الإيرانية، كانوا على صلة بتسجيل اللقاء مع وزير الخارجية ظريف والذي تم تسريبه مؤخرا".

    وأكدت المصادر التي نقلت عنها الوكالة، أن "القضاء الايراني بصدد محاكمة الضالعين في تسريب اللقاء".

    وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني، قد علق لأول مرة، أمس الأربعاء، على التسريبات الصوتية لوزير الخارجية محمد جواد ظريف، قائلا: إنها تهدف إلى إحداث بلبلة خلال المحادثات المتعلقة ببرنامج إيران النووي.

    وقال روحاني، إنه كان من المقرر بث قسم من مقابلة وزير الخارجية محمد جواد ظريف، التي سربت، والاحتفاظ بجزء منها للتاريخ، لا يطلع عليه إلا بعض المسؤولين، معتبرا أن من سرب التسجيل الصوتي "معاد لإيران ومصالح الشعب الوطنية"، وذلك حسب وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا".

    وأشار إلى أن هناك شخصا أو جماعة سرقت الملف الصوتي من أرشيف الحكومة، داعيا السلطة القضائية والبرلمان وهيئة الإذاعة والتلفزيون إلى التعامل بهدوء وصبر مع الملف المسرب، ومعرفة ملابسات السرقة.

    وأكد روحاني، أن نشر التسريب الصوتي يرمي إلى زعزعة الوحدة الوطنية في الداخل الإيراني، مشددا على أن طهران ستتعامل بحزم وبلا رحمة مع من سرب التسجيل.

    وأوضح الرئيس الإيراني، أن توقيت نشر التسريب الصوتي مثير للشك لأنه يتزامن مع النجاح الذي تحققه مفاوضات فيينا، لافتا إلى أن الإدارة الأمريكية الجديدة أدركت أنه لا خيار أمامها سوى التسليم بحق إيران في رفع العقوبات.
    واعتبر روحاني، أن رفع العقوبات يتم عبر الوحدة والانسجام وليس عبر التفرقة وعرقلة المفاوضات، مؤكدا أن "إسرائيل والدول الرجعية والولايات المتحدة لن تحقق أهدافها في إيران".

    وانتقد وزير الخارجية الإيراني، في تسجيل صوتي مُسرب، خلال مقابلة اعترفت وزارة الخارجية الإيرانية بأن ظريف أجراها في مارس/ آذار الماضي، هيمنة قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني على الدبلوماسية الإيرانية قبل مقتله مطلع العام الماضي، واعترف (ظريف) بأن تأثيره على السياسة الخارجية الإيرانية كان في بعض الأحيان معدوما.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook